مواطنون: الحوثي يدفع بالأطفال الى المحارق ويقتل مستقبل اليمن

مواطنون: الحوثي يدفع بالأطفال الى المحارق ويقتل مستقبل اليمن

لم تكتف مليشيات الحوثي بالقتل والخراب الذي تسببت فيه وحققته وتمارسه حتى الآن، بل ذهبت من وقت مبكر لاستقطاب الأطفال من أجل الزج بهم في محارق الموت ومعارك القتال، وهذا ما لم تمارسه أي جهة في عصرنا الحالي في العالم الحديث.

"الصحوة نت" قامت باستطلاع ميداني لكشف الكارثة حول تجنيد الأطفال التي تستمر مليشيا الحوثي في دفعهم الى محارق الموت.

محمد عبد الرحمن (الاسم مستعار) يقول "للصحوة نت "بأن الحوثة تجاوزوا المعقول في موضوع تجنيد الأطفال والدفع بهم في معظم جبهات قتالهم مع الشرعية، ولم يعيدوهم إلا بصناديق الموت إلى أسرهم.

أما مصطفى المعلمي فقد أخذ الحوثيون ولده من المدرسة في محافظة ذمار وذهبوا به إلى الجبهة ولم يعلم بذلك إلا بعد مقتله بأيام عندما أتوا به إلى مدرسته للصلاة عليه كما تحدث أحد أقاربه.

أحمد الزرنوقي أحد أبناء تهامة تحدث "للصحوة نت "بأن الحوثيين زجوا بمئات الأطفال من أبناء تهامة في الحرب بالقوة وهددوا أسرهم بالقتل، ويتحدث أحمد عن مقتل أكثر من عشرين طفل من منطقة واحدة شمال الحديدة.

أما في العاصمة صنعاء فتقوم مليشيات الحوثي بتجنيد آلاف الأطفال واستقطابهم وعمل محاضرات دينية لهم في بعض المدارس والصالات المغلقة، وتقوم بتجهيزهم للذهاب إلى حرب عبثية يقودها من لا يعرفون قيمة هذا الوطن وأبنائه.

يقول مثنى الخياطي بأن الحوثيين زجوا بسبعة من أقاربه الأطفال في جبهة نهم، ولم يعودوا إلا بعد ذهاب أولياء أمورهم والضغط على الحوثيين بإعادتهم بعد وساطات ودفع مبالغ كبيرة.

أما عبد السلام السويد فيؤكد بأن المليشيات الانقلابية قامت بتهديد أهالي الحي الذي يسكن فيه ومطالبتهم بتجنيد أطفالهم أو دفع مبالغ مقابل إعفاء أبنائهم أو السجن، وأضاف السويد، بأن كثيرين قاموا بدفع مبالغ مالية مقابل الإعفاء.

ويتابع السويد حديثه بقوله " الحوثيون دفعوا بالأطفال لمحارق الموت، واستغلوا الايتام من الأطفال والمشردين ليستمروا في قتل الطفولة ومستقبل اليمن".

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى