إصلاح تعز يدعو أنصاره إلى عدم الانجرار للمهاترات التي تقزم من دور تعز النضالي

إصلاح تعز يدعو أنصاره إلى عدم الانجرار للمهاترات التي تقزم من دور تعز النضالي

 دعا التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز أعضائه ومناصريه وكل أبناء المحافظة إلى حشد الطاقات وتعبئة الصفوف من أجل استكمال تحرير المحافظة.

وطالب إصلاح تعز في تعميم إلى أعضائه بعدم الانجرار لمهاترات إعلامية مع أي أحد، ، أو مجاراة أي تناولات إعلامية مسيئة، حتى و لو استهدفت الحزب، مشدداً على أهمية التسلح بالتسامح والترفع عن المناكفات التي لا تخدم إلا العدو، والتوجه لما يخدم معركة التحرير و وحدة الصف الوطني خدمة للمشروع الوطني الكبير.

ونوه إلى أهمية العمل علي توحيد الجبهة الإعلامية في محافظة تعز وتوجيهها نحو فضح مشروع الإنقلاب و مخلفاته وجرائمه، ولما يحشد طاقات المجتمع نحو استكمال التحرير وبناء المؤسسات.

ووجه إصلاح تعز بالعمل على تقدير التضحيات التي قدمها أبناء تعز بكل فئاتهم الاجتماعية و السياسية وفي المقدمة الجيش الوطني أفرادا وقيادات، وجعل الشهداء والجرحى رموزا يقتدى بهم ونماذج للأجيال في التضحية والفداء.

وأكد على أهمية ترسيخ ثقافة وقيم المشروع الوطني لشعبنا العظيم ودولته الإتحادية ونبذ كل دعوات المناطقية والقروية وعناوين المشاريع الصغيرة التي تقزم من دور تعز وتاريخها النضالي كرائدة للمشروع الوطني الكبير .

 

نص التعميم:

 

الإخوة و الأخوات أعضاء و مناصري التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز المحترمون

يهديكم المكتب التنفيذي للإصلاح بالمحافظة أجمل التحايا، ويشد على أيديكم ، مثمنا مواقفكم ، و مقدرا تضحياتكم النضالية في صف المقاومة ، و في مختلف المجالات السياسية و الإعلامية و الاجتماعية ، و هي مواقف و أدوار بطولية، تبرز في الواقع كضوء الشمس في رابعة النهار ، لا يستطيع حجبها غبار يثار هنا، أو أحد ينكرها هناك.

 

 لقد سجلت المقاومة الشعبية كما سجل الجيش الوطني مواقف بطولية رائعة جعلت تعز تستعصي على الإنقلاب و الكهنوت، ونثق أن أداءكم الإعلامي سيزداد روعة يوازي المواقف البطولية للجيش الوطني و الأمن و المقاومة الشعبية.

 

ومن هنا : فإن عليكم المضي قدما فيما أنتم فيه من أداء رسالتكم نحو هويتكم و كرامتكم و وطنكم، حتى يتم استكمال تحرير تعز، و استرجاع الوطن المختطف بإسقاط المشروع الظلامي للحوثي، الذي لا نشك لحظة أننا و شركاؤنا في التحالف السياسي للقوى السياسية المساندة للشرعية نعمل على تحقيقه.

 

 فرسالتنا إذن واضحة، و أهدافنا في ضوء الشمس جلية زاهية، عليها نشتغل ، و لها نناضل ، و لمناصرتها و تأييدها ؛ نعبئ الصفوف و نحشد طاقات المجتمع . لا نهدر أوقاتنا في سفاسف القضايا ، أو الاستجابة لمهاترات جانبية يفترض إزاءها أن نكرم أنفسنا من الخوض فيها .

 

 وعليه أيها الإخوة و الأخوات : فلنحرص كل الحرص، على ألا نلوث مواقفنا ، و رسالتنا و أهدافنا بمماحكات و مناكفات إعلامية قد ننجر إليها بعيدا عن منصة الفعل الإيجابى ، و قمة العمل النضالي المقاوم إلى وَهْدَة المهارشات الإعلامية، في صفحات التواصل الاجتماعي ؛ فهذا ليس عمل المناضلين، و لا رسالة الكلمة الشريفة، و لا الإعلام الرصين و الهادف .

 

 و ما نريد التأكيد عليه هنا - مع ثقتنا باستقامة أقلامكم و نظافة مواقفكم ، هو :

 

1 - عدم الإنجرار لمهاترات إعلامية مع أي أحد، ، أو مجاراة أي تناولات إعلامية مسيئة ، حتى و لو استهدفتنا ، فعلينا التسلح بالتسامح والترفع عن المناكفات التي لا تخدم إلا العدو، والتوجه لما يخدم معركة التحرير و وحدة الصف الوطني خدمة للمشروع الوطني الكبير .

 

2- العمل علي توحيد الجبهة الإعلامية في محافظة تعز وتوجيهها نحو فضح مشروع الإنقلاب و مخلفاته وجرائمه، ولما يحشد طاقات المجتمع نحو استكمال التحرير وبناء المؤسسات.

 

3- العمل على تقدير التضحيات التي قدمها أبناء تعز بكل فئاتهم الاجتماعية و السياسية وفي المقدمة الجيش الوطني أفرادا وقيادات ،و أن نجعل من الشهداء والجرحى رموزا يقتدى بهم ونماذج للاجيال في التضحية والفداء.

 

4- العمل على ترسيخ ثقافة وقيم المشروع الوطني لشعبنا العظيم ودولته الإتحادية ونبذ كل دعوات المناطقية والقروية وعناوين المشاريع الصغيرة التي تقزم من دور تعز وتاريخها النضالي كرائدة للمشروع الوطني الكبير .

 

الاخوة والاخوات :-

 

 لنتذكر على الدوام واجبنا اليومي، أن أمامنا عدو واحد هو المشروع الظلامي للحوثي، الذي هو عدو لكل اليمن و اليمنيين ، و رباطنا الإعلامي و السياسي، يجب أن يتمحض لمواجهة هذا العدو فقط .

 

وأن نستشعر أهمية وحدة الصف المقاوم وتقوية الخندق الذي ينطلق منه أبناء تعز نحو بناء مستقبل واعد بالخير والحرية والتسامح والوحدة الوطنية.

 

إن أهدافنا كبيرة ، و رسالتنا واضحة، و لا بد أن نكون جميعا - بعون الله - في مصاف هذه الرسالة، و عند هذا المستوى السامي للأهداف.

 

سدد الله خطاكم و يسر أمركم ، و حقق الله لليمن و اليمنيين النصر و التمكين و الظفر .

 

"ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا و هب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب".

 

  الرحمة و المغفرة للشهداء..

 

  الشفاء و العافية للجرحى الميامين ..

 

  الحرية للأسرى و المختطفين ..

 

  النصر لليمن الاتحادي الكبير .

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 

المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح

 

محافظة تعز

 

الإثنين 3 ديسمبر 2018م

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى