الثلاثون من نوفمبر.. يوم انتصار الحق والأرض وتبدد ظلمات الاستعمار

الثلاثون من نوفمبر.. يوم انتصار الحق والأرض وتبدد ظلمات الاستعمار صورة إرشيفية

كان 30 نوفمبر 1967م يومًا عظيما ومشهودا لليمنيين عامة ولجنوب البلاد خاصة، حيث كان هذا اليوم هو يوم خروج آخر جندي يتبع الاحتلال البريطاني لجنوب اليمن، بعد الثورة العارمة التي أرَّقت الاحتلال البريطاني وأجبرته على الانسحاب من عدن وإنزال رايته ومغادرة جنوب اليمن، حينها انتصرت الأرض والحف وتبددت ظلمات الاستعمار.

وفي الذكرى الواحدة والخمسين لعيد الجلاء يعبر اليمنيون عن افتخارهم بهذه الذكرى التي سكب الأجداد دماؤهم رخيصة من أجل انتصارها.

يقول محمد عبد الملك سلام من عدن "للصحوة نت ": ما زالت نوفمبر المجيدة تجدد فينا روح الانتصار لحريتنا والعمل من أجل إنهاء الانقلاب على الشرعية اليمنية الذي قام به الحوثي وقتل من خلاله اليمنيين واستولى على دولتهم بالقوة بدعم دولة إيران.

ويوكد "للصحوة نت " وسيم التبعي أحد أبناء محافظة تعز أنعيد نوفمبر هو عيد كل اليمنيين، وهو انتصارا ساحقا ضد الاحتلال البريطاني الذي مارس الظلم في جنوب بلادنا الحبيب، وبهذه الذكرى نحيي قيادتنا السياسية وكل الشعب اليمني.

ومن العاصمة صنعاء تحدث الناشط وليد محمد بقوله: نوفمبر ملك اليمنيين جميعا وهو رمز للحرية والاستقلال وجلاء المحتل البريطاني، ففي مثل هذا اليوم عادت عدن إلى حضن اليمنيين الذين قاتلوا من أجلها.

من جهته قال " للصحوة نت "المواطن عبد الرزاق المقطري من أبناء لحج إن نوفمبر تذكر اليمنيين بالقائد العظيم المناضل راجح بن غالب لبوزة ورفاقه المناضلون من أجل طرد المحتل البريطاني.

أما الناشط سالم بافطيم من محافظة حضرموت فقال إن عيد الجلاء يمثل لحظة مفصلية في تاريخ اليمن، وهو فخرا لكل يمني يؤمن بوحدة اليمن من جنوبه إلى شماله.

 

يبقى عيد الجلاء مناسبة يحتفل بها كل اليمنيين، وهو عزاً ونصرا لكل مواطن يأمل في رؤية يمن متعافي يتسع لكل ابنائه ويرفض الاستحواذ والاستعباد والاستبداد.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى