حالة تأهب قصوى في باريس سان جرمان قبل مواجهة ليفربول بعد إصابة نيمار ومبابي

حالة تأهب قصوى في باريس سان جرمان قبل مواجهة ليفربول بعد إصابة نيمار ومبابي

 تسود حالة من التأهب القصوى في نادي باريس سان جرمان قبل أسبوع من المواجهة الحاسمة أمام ليفربول في الجولة الخامسة وما قبل الأخيرة من منافسات دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وذلك بسبب إصابة نجمي الفريق نيمار وكيليان مبابي الثلاثاء خلال مبارتين وديتين خاضهما منتخبا بلديهما، البرازيل أمام الكاميرون (1-صفر) وفرنسا أمام أوروغواي (1-صفر).

هل سيغيب نجما باريس سان جرمان، نيمار وكيليان مبابي، عن تشكيلة الفريق خلال المواجهة المصيرية والحاسمة أمام ليفربول التي ستجري الأربعاء المقبل على ملعب "بارك دي برانس" برسم الجولة ما قبل الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم؟

هذا هو السؤال الذي يؤرق مدرب ومسؤولي ومشجعي النادي الفرنسي، والسبب واضح وضوح الشمس: باريس سان جرمان بحاجة حتمية للفوز، وإلا سيواجه خطر الخروج المبكر من هذه البطولة العريقة للمرة الأولى منذ أن تحولت ملكيته إلى شركة "قطر للاستثمارات" في 2011 والتي تُرجمت بعودة هذا الفريق إلى المنافسات الأوروبية.

فكيف يمكن الفوز على ليفربول، وصيف البطل في 2018، إذا غاب نيمار ومبابي عن تشكيلة المدرب الألماني توماس توخل؟ كيف الفوز على فريق يضم في صفوفه محمد صلاح وساديو مانيه وفيرمينيو إذا غاب "سلاحك" الفتاك؟

وللذكر، فقد اضطر النجم البرازيلي إلى مغادرة زملائه في منتخب البرازيل بعد 8 دقائق من بداية المباراة الودية التي جمعت "السيليساو" بالكاميرون (1-صفر، من تسجيل مهاجم إيفرتون ريتشاليستون في الدقيقة 45) بعدما شعر بآلام في العضلة اليمنى لحالبه.

وليل الثلاثاء الأربعاء، كتب نيمار على حسابه في موقع "آنستغرام" رسالة قصيرة لمشجعيه سعيا منه لطمأنتهم على حاله، وقال إن إصابته "على ما يبدو لا تبعث للقلق". وهو ما أكده أيضا طبيب المنتخب عقب المباراة في تصريح للتلفزيون الوطني.

لكن جمهور باريس سان جرمان لم ينس أن نجمه غالبا ما يتعرض للإصابات آخرها كسر في قدمه اليمنى في شباط/فبراير الماضي خلال مباراة ضد أولمبيك مرسيليا في الدوري المحلي، ما تسبب بغيابه عن الملاعب حتى نهاية الموسم.

أما كيليان مبابي، فقد تعرض لإصابة في كتفه الأيمن في الدقيقة 36 خلال الفوز على أوروغواي 1-صفر (من تسجيل أوليفيه جيرو في الدقيقة 52) على ملعب "ستاد دو فرانس" في ضواحي باريس، وذلك بعدما سقط داخل منطقة جزاء المنتخب الضيف.

وعاد إلى مقاعد البدلاء في الشوط الثاني مع الابتسامة على محياه، ما قد يشكل مؤشرا إيجابيا على أنه سيخوض المواجهة أمام ليفربول.

ويحتل باريس سان جرمان المركز الثالث في مجموعته الثالثة برصيد 5 نقاط، متخلفا بفارق نقطة واحدة عن ليفربول ونابولي. وسيلعب مباراته الأخيرة في بلغراد أمام النجم الأحمر في 11 كانون الأول/ديسمبر.

وللذكر، فإن باريس سان جرمان قد تعاقد مع نيمار ومبابي في صيف 2017، مقابل 220 مليون يورو بالنسبة للاعب برشلونة السابق و180 مليون يورو لجوهرة كرة القدم الفرنسية الذي كان يلعب بصفوف نادي موناكو. 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى