الحوثيون ينقلون مختطفين من صنعاء إلى الحديدة ومخاوف من اتخاذهم دروعا بشرية

الحوثيون ينقلون مختطفين من صنعاء إلى الحديدة ومخاوف من اتخاذهم دروعا بشرية نزلاء في سجون خاضعة للمليشيات

كشف أقارب مختطفين يمنيين في صنعاء تلقيهم معلومات تفيد بقيام الحوثيين بنقل سجناء من سجني «المركزي والجراف» في العاصمة بينهم مختطفون إلى الحديدة، معبرين عن مخاوفهم من أن يتم الزج بهم في جبهات القتال بالقوة.

ونقلت صحيفة "عكاظ" عن أقارب المختطفين بأنه عقب الإعلان عن وقف العمليات القتالية تلقينا معلومات بقيام الحوثيين بنقل أكثر من 400 سجين ومختطف بالقوة في عملية سرية من صنعاء إلى مدينة الصالح شرق الحديدة.

واكدوا أنهم لا يعرفون شيئا عن أبنائهم المختطفين على خلفية مناهضتهم للحوثي وممارساته الإرهابية سوى بعض الزيارات بعد وساطات عدة، وحملوا الحوثيين المسؤولية الكاملة عن حياة أبنائهم.

وقال رئيس مركز «إسكوب» للدراسات والإعلام الإغاثي والإنساني محمد المقرمي "إن أغلب السجناء في «الجراف» قبل الانقلاب كانوا من تنظيم «القاعدة»، لكن المليشيا دمجت بين العناصر الخطرة والإرهابية والمدنيين".

وحذر من أن نقلهم إلى الحديدة يمثل خطرا كبيرا ويكشف توجه المليشيا إلى إدارة «حرب شوارع» إرهابية استغلالا للتهدئة الحالية، وتنفيذ الحوثيين تكتيك القاعدة في حرب الشوارع الذي يعدون لها داخل مدينة الحديدة التي تعتمد على تفجير المنازل والسيارات المفخخة وارتكاب مجازر بحق المدنيين.

ولم يستبعد المقرمي أن يتم استخدام المختطفين والأسرى المدنيين كدروع بشرية لعدم خبرتهم في الأعمال القتالية كون عملية نقلهم تمت إلى مدينة الصالح التي تعد منطقة تماس مع الجيش الوطني.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى