ألوية العمالقة تواصل تقدمها وتقترب من ميناء الحديدة وانهيار كبير في صفوف المليشيا

ألوية العمالقة تواصل تقدمها وتقترب من ميناء الحديدة وانهيار كبير في صفوف المليشيا صورة التقطها كاميرا المركز الاعلامي للعمالقة لميناء الحديدة

اندلعت اليوم الاثنين معارك عنيفة بين قوات الجيش الوطني بدعم من قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن من جهة ومليشيا الحوثي الانقلابية من جهة اخرى في محيط مدينة الحديدة ومداخلها.

وقالت مصادر عسكرية لـ " الصحوة نت" ان 110 من عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية قتلوا في محافظة الحديدة إثر اشتباكات مع قوات الشرعية خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وأضافت المصادر ان قوات الجيش الوطني اقتربت من شارع التسعين في مدينة الحُديدة، خلال تقدمها الذي يتزامن مع انهيارات كبيرة في صفوف ميليشيا الحوثي الانقلابية.

وأظهرت كاميرا المركز الإعلامي لألوية العمالقة الصور الأولى لميناء الحديدة الاستراتيجي الذي تسيطر عليه المليشيات الحوثية .

 وتظهر اللقطات اقتراب ألوية العمالقة من ميناء الحديدة والتي تواصل تقدمها في احياء مدينة الحديدة لتطهيرها من مليشيات الحوثي.

 ويعد ميناء الحديدة المنفذ الرئيسي الذي كانت تتلقى منه المليشيات الدعم الإيراني وعبره يتم تهريب الأسلحة للمليشيات الحوثية .

وأكّدت المصادر أن قوات الجيش الوطني وصلت إلى أطراف شارع صنعاء في مدينة الحديدة، وأحرزت تقدّمًا كبيرًا من الجهات الشمالية الشرقية والجنوبية للمدينة.

وأوضحت أن قوات الجيش الوطني أصبحت قريبة من شارع التسعين الذي من خلاله تستطيع الوصول إلى نقطة الشام الاستراتيجية والتي بالسيطرة عليها يكون الجيش قد استكمل حصار الميليشيا من كل الاتجاهات، وغير قادرة على الخروج من المدينة في الوقت الذي تقترب فيه من السيطرة على الميناء الذي يقع بالقرب منها.

وكانت قوات الجيش قد نجحت في مداهمة عدد من المباني السكنية بالقرب من حي 7 يوليو حيث كانت تتمركز فيها قناصات مليشيا الحوثي الانقلابية وتمكنت من السيطرة عليها.

يأتي هذا في الوقت الذي تخوض فيه قوات الجيش الوطني معارك عنيفة في محيط مدينة الحديدة ومداخلها لتضيق الخناق على عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية في كافة الاتجاهات واستكمال محاصرتها داخل المدينة.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى