قيادات حوثية تفر من الحديدة إلى المحويت تزامناً مع تقدم الجيش في المدينة

قيادات حوثية تفر من الحديدة إلى المحويت تزامناً مع تقدم الجيش في المدينة

أعلنت مليشيا الحوثي بمحافظة المحويت حالة الاستنفار والبحث عن مقاتلين جدد والزج بهم في معركة الحديدة التي أصبحت قوات الجيش الوطني قريبة من تحريرها بالكامل.

وأفادت مصادر محلية لـ"الصحوة نت" أن المليشيا كلفت مدراء عموم المديريات المعينين من قبلها وبعض المشائخ للبحث عن مقاتلين جدد وحشدهم إلى معسكرات تدريبية أعدتها المليشيا على أطراف مديريتي بني سعد وحفاش القريبة من مديرية باجل التابعة لمحافظة الحديدة .

وقال المصادر إن المليشيا تمارس ضغوطات على العسكريين وموظفي الدولة والطلاب وتأخذهم بالقوة إلى معسكراتها في أسفل مديرية حفاش المجاور لمنطقة خميس بني سعد ، حيث قامت بتوزيع أسلحة وأموال طائلة على بعض الوجاهات لتوزيعها على المقاتلين ، والزج بهم في معركة الحديدة .

وحذرت المصادر جميع أبناء المحافظة من الالتحاق بالمليشيا أو التعاون معها أو إيواء أفرادها الفارين من جبهات الحديدة أو حجة ، وأن هناك مراقبة ورصد من قبل طيران التحالف لتحركات المليشيا سواءً داخل المحافظة أو خارجها، وأن معركة الحديدة وحجة وكل الجبهات محسومة لصالح الجيش الوطني مهما حاولت المليشيا من حشد لمقاتلين لمحارق الموت المحقق .

من جهة أخرى أكدت مصادر خاصة وصول اكثر من 8 سيارات على متنها قيادات حوثية إلى مدينة المحويت قادمة من محافظة الحديدة، وتم تسكينهم في منزل ابراهيم الوادعي ومنزل آخر بمنطقة الضبر بالمدينة ، ومجموعة أخرى تم إدخالهم في طوارئ المستشفى الجمهوري.

 كما وصلت أكثر من 5 سيارات نوع هيلكس مدينة الرجم قادمة من الحديدة اثنتين منها أتجهت إلى منزل الشيخ مبخوت عبيد أحد المتعاونين مع المليشيا، وتوزيع البقية في منازل شخصيات اجتماعية مؤتمرية معروفة.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى