"حين يغدو الموت أمنية" تقرير حقوقي يكشف أساليب تعذيب وحشية بحق المختطفين

"حين يغدو الموت أمنية" تقرير حقوقي يكشف أساليب تعذيب وحشية بحق المختطفين

تحت شعار "حين يغدو الموت أمنية" أشهرت رابطة أمهات المختطفين بمحافظة تعز صباح اليوم السبت في مؤتمر صحفي تقريرها النوعي الأول عن التعذيب وجرائمه في اليمن.

وفي المؤتمر الصحفي ألقت أ/ أسماء الراعي مدير مكتب رابطة أمهات المختطفين في محافظة تعز ملخصا للتقرير والذي شمل الرصد في محافظات صنعاء وعدن والحديدة وحضرموت وعمران وإب وتعز وذمار وصعدة، حالات التعذيب التي تعرض لها المختطفون والمخفيون قسراً والمعتقلين تعسفياً، والتي تم توثيقها من قبل فريق الرصد في الرابطة.

وبلغت الحالات المرصودة (950) حالة تعذيب تصدرت أمانة العاصمة المركز الأول بين المحافظات بواقع (144) حالة، تليها محافظة الحديدة في المرتبة الثانية بـ(121) حالة، و إب في المرتبة الثالثة بــ(88) حالة، و ذمار في المرتبة الرابعة ( 87) حالة، ثم محافظة تعز ( 80) ثم محافظة عدن (35) حالة، و توزعت بقية الحالات على المحافظات الأخرى..

كما تضمن التقرير حالات القتل تحت التعذيب والتصفية الجسدية في أماكن الاحتجاز حيث بلغت عدد الحالات الموثقة لدى الرابطة(128) حالة حتى تاريخ إصدار هذا التقرير منها (71) حالة تعذيب حتى الموت و (48) حالة تصفية و إعدام في السجون. تصدرت فيها محافظة عدن بــ (16) حالة ونفس العدد في محافظة إب، تليها محافظة صعدة بــ(15) حالة، والحديدة في المرتبة الثالثة بــ(14) حالة، و في المرتبة الرابعة محافظة تعز بــ(13) حالة، و صنعاء في المرتبة الخامسة بــ(12) حالة، وتوزعت الحالات على بقية المحافظات.

وبلغ عدد الوقائع المذكورة في التقرير (30) واقعة قدمها الشهود، و (2) عن انتهاكات الاحتجاز التعسفي التي تعرضت له النساء، (11) واقعة لشهداء قتلوا تحت التعذيب.

وقالت الرابطة في تقريرها بأنها تلقت العديد من البلاغات والنداءات من مدينة عدن التي تعاني فيها أمهات المخفيين قسرا معاناة كبيرة جدا، واللاتي لم يجدن المساندة في رحلة بحثهن عن أبنائهن لدى التشكيلات العسكرية ، ونفذت الرابطة وشاركت في أكثر "20"وقفة احتجاجية بعدن دون استسلام او يأس.

كما اعتمد التقرير على توثيق حالات التعذيب التي تمكن فريق الرصد الخاصة بالرابطة من رصد وتوثيق وذلك عبر مقابلات للضحايا والسماع منهم مباشرة عن التعذيب الذي طالهم فترة اختطافهم وإخفائهم وذلك بعد ان افرج عن بعضهم.

وأضاف التقرير أن الرابطة حصلت على رسائل المسربة سرا من المختطفين بخط أيديهم وهم يصفون أساليب التعذيب الذي يتعرضون لها وأورد التقرير صورا لبعض رسائلهم وشهادات أهالي المختطفين.

وأكدت الأمهات في مؤتمرها الصحفي بأن جرائم التعذيب تعد من أفظع وأبشع الانتهاكات التي يرتكبها الإنسان كونها تفقد الضحية أدميته وكرامته وانسانيته وحقه في الحياة لذلك أجمعت الديانات السماوية والقوانين الوضعية والمواثيق والمعاهدات الدولية على حظرها واعتبارها جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وذكر التقرير قصص تعذيب مروعة منها إدخال الإبر في أنوف بعض المختطفين وإحراق بعضهم "بالشولة" حتى تذوب جلودهم بالنار، فيما يتم إدخال ثعبان على المختطفين وهم مقيدي الأرجل مما أصاب بعضهم بالسكري، وأضاف التقرير أن بعض المخفين قسرا والمعتقلين تعسفياً تعرضوا للاعتداء الجنسي في سجون محافظة عدن.

وفي ختام التقرير وضع الأمهات توصيات بين يدي رئيس الجمهورية ونائبة والحكومة اليمنية والمبعوث الأممي ومجلس حقوق الإنسان ولجان التحقيق الدولية واللجنة الوطنية للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان والمنظمات المحلية والدولية والعاملة في مجال حقوق الإنسان منها:

1-ايقاف التعذيب في اليمن بكل أشكاله.

2-تمكين المختطفين والمعتقلين تعسفا والمخفيين قسرا من حقوقهم الإنسانية الطبيعية.

3-محاكمة الجهات المنتهكة التي قامت بالاختطاف والإخفاء والتعذيب والقتل نحت التعذيب.

4-تعويض ضحايا التعذيب وعائلاتهم.

5-حماية عائلات المختطفين والمعتقلين تعسفيا والمخفيين قسرا من الإعتداء والإبتزاز.

6-حماية عائلات القتلى تحت التعذيب من الإبتزاز والتهديد والإعتداء .

7-توفير الحماية لمقدمي البلاغات والشكاوي والشهود والمدافعين عن حقوق الإنسان.

8-دعم توثيق حالات التعذيب والقتل تحت التعذيب طبيا وقانونيا من الجهات الطبية والقانونية المحايدة والمتخصصة.

9-تحديد عقوبات رادعة في القانون اليمني على مرتكبي جريمة التعذيب.

10-رعاية المفرج عنهم نفسيا واقتصاديا.

 

بدورها شكرت أ/ أمة السلام الحاج رئيسة رابطة أمهات المختطفين كل الحاضرين والمتضامنين مع قضية المختطفين والمخفيين قسراً والمعتقلين تعسفياً التي تعتبر قضية إنسانية بالدرجة الأولى، وأضافت بأن التقرير يضم كل محافظات الجمهورية شمالا وجنوبا.

 

كما تحدث في المؤتمر الصحفي وكيل أول لمحافظة تعز الدكتور عبد القوي المخلافي وقال بأن السلطة محلية تأمل في أن يصل صوت المختطف الى الحكومة الشرعية والمشير عبد ربه منصور هادي والى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية، واشاد بكل من يخرج من تلك المعتقلات، وفي ختام كلمته شكر رابطة أمهات المختطفين على جهودها الحثيثة للإفراج عن المختطفين والمخفيين قسرا والمعتقلين.

 

حضر المؤتمر الصحفي عدد من القنوات الفضائية والمواقع الإخبارية وإعلاميين وحقوقيين وأسر من المختطفين والمفرج عنهم.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى