إصلاح الجوف ينعي القيادي "محمد عبدالله كعوات"

إصلاح الجوف ينعي القيادي "محمد عبدالله كعوات"

نعى التجمع اليمني للإصلاح في محافظة الجوف رحيل الاستاذ /محمد عبدالله كعوات" القيادي بإصلاح المحافظة.

وكان "كعوات" قد توفي بحاث سير في محافظة مأرب أمس السبت.

وقال إصلاح الجوف إن الفقيد كان مثالا للداعية الصادق مع مبادئه والمربي الناجح بأخلاقه وسلوكه التي ظل طيلة حياته يسعى لتحقيقها فقد جسد ما يدعو اليه الى واقع ملموس على الأرض تنهل الأجيال من معين سلوكه وتقتفي آثاره.

وأضاف "لقد خسرت المحافظة عامة والاصلاح خاصة برحيله موقفاً صلباً في الحق لا يلين، ومصلحا اجتماعيا موهوبا، ترجل وهو في ذات الخط الأصيل ولم يغير ولم يبدل".

وأكد إصلاح الجوف أن القيم التي كرس حياته من أجلها ستظل شموع تضئ الطريق للأجيال المحبة للفقيد.

 

نص التعزية

بسم الله الرحمن الرحيم (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي) صدق الله العظيم.

 

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره وببالغ الاسى والحزن  ينعي حزب التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة الجوف   إلى كافة قياداته وقواعده وأعضائه وأنصاره  رحيل

عضو مجلس الشورى العام للحزب الاستاذ /  محمد عبدالله كعوات /  الذي وافاه الأجل يوم السبت  الموافق  6 أكتوبر للعام  2018م في حادث مروري بمحافظة مأرب.

إن إصلاح الجوف وهو ينعي هذه القامة التربوية والعلمية والدعوية

رائد العمل التربوي الاجتماعي والخيرى الإنسان صاحب الخلق الرفيع  والسجايا الطيبة.

لقد كان فقيدنا رحمه الله مثالا للداعية الصادق مع مبادئه والمربي الناجح بأخلاقه وسلوكه التي ظل طيلة حياته يسعى لتحقيقها فقد جسد ما يدعو اليه الى واقع ملموس على الأرض تنهل الأجيال من معين سلوكه وتقتفي اثاره.

لقد خسرت المحافظة عامة والاصلاح خاصة برحيله موقفا صلبا في الحق لا تلين له قناه، ومصلحا اجتماعيا موهوب وعزاؤنا فيه رحيله وهو في ذات الخط الأصيل ولم يغير ولم يبدل.

كما أن القيم التي كرس حياته من اجلها ستظل شموع تضئ الطريق

للأجيال المحبة للفقيد الغالي.

وبهذا المصاب نتقدم باحر التعازي لأسرته ومحبيه وكافة أعضاء الإصلاح وأبناء محافظة الجوف.

 

 

 

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى