إصلاح الحديدة يطالب بسرعة حسم المعركة ويدعو لوضع معالجات جادة لإنقاذ العملة

إصلاح الحديدة يطالب بسرعة حسم المعركة ويدعو لوضع معالجات جادة لإنقاذ العملة

طالب التجمع اليمني للاصلاح بمحافظة الحديدة، بحسم معركة المحافظة باعتبارها ٱخر شريان لمليشيات الحوثي تستغل منافذها البحرية لرفدها بالسلاح الايراني.

وقال إصلاح الحديدة في بيان له حصل موقع "الصحوة نت على نسخة منه"، إن استعادة ميناء الحديدة ، هو استعادة للحياة الكريمة للمواطنين في تهامة خاصة ولليمنيين عامة ، وسيرفد ميزانية الدولة بالواردات وسيحقق الكثير من الحلول الاقتصادية والمعيشية التي تعصف بالبلاد.

وأكد أن بقاء الحرب مفتوحة بلا حسم تشكل معاناة مضاعفة وتخلف الكثير من مساحة المجاعة والتشرد والنزوح وانهيار البنية التحتية. 

وطالب إصلاح الحديدة، الحكومة بالمسارعة لوضع الحلول والمعالجات للمشاكل والتحديات الاقتصادية ، وإيقاف النزيف المستمر للعملة الوطنية، عبر برنامج شامل للإصلاح الاقتصادي يبدأ من بسط السلطة نفوذها على كافة الموانئ والمطارات والمؤسسات الايرادية، وإعادة تصدير المشتقات النفطية، وضبط وتصويب نشاط البنك المركزي، من اجل تحقيق الاستقرار والامن. 

مثمنا الدور الوطني والبطولي لقوات الجيش والامن،  بكافة تشكيلاتها العسكرية والمقاومة التهامية ، وبإسناد سخي من الاخوة الاشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية، لما يبذلونه من جهود كبيرة في سبيل تحرير الحديدة ومينائها من براثن مليشيا الانقلاب. 

نص البيان 
يتابع التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة الحديدة بقلق بالغ استمرار التدهور في معيشة المواطن بسبب الانهيار في للعملة الوطنية ، وما نتج عنها من ارتفاع في أسعار السلع الأساسية والمشتقات النفطية وحركة المواصلات، بما ضاعف من اوجاع ومعاناة المواطنين الذين صمدوا ضد الانقلاب الكهنوتي وحربه المدمرة ضد الشعب اليمني على امتداد أربعة أعوام .

يؤكد التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة الحديدة بأن ابناء الحديدة هم الاكثر تضررا من تداعيات تلك الحرب التي فرضها الحوثيون ، وقيامهم بنهب ايرادات محافظة الحديدة وتشريد ابنائها وترويعهم وملاحقتهم وقتلهم واختطافهم ونهب اموالهم الخاصة والعامة والتسبب في توقف الاعمال والاصطياد بسبب التصرفات الارهابية التي تمارسها مليشيات الحوثي برا وبحرا وفي المياه الاقليمية والدولية في البحر الاحمر. 

يؤكد الاصلاح  بأن التدهور الاقتصادي هو أحد مظاهر التدهور العام الذي أحدثه الانقلاب على الدولة من قبل مليشيا الحوثي المتمردة ، التي قامت ضمن مشروعها التدميري بنهب الموارد المالية واحتياطي البنك المركزي من العملة الصعبة ، والسيطرة على الايرادات من مختلف قطاعات الدولة ، وتسخيرها لشن الحرب على الشعب الذي قاومهم بغرض إشغاله عن معركة استعادة الدولة، اضافة لأسباب اخرى ضاعفت من حالة التدهور منها ما يتعلق بالجانب الحكومي والتراخي في ضبط الوارادات، وعدم تحكمه  بالموارد المالية الهامة .

يطالب الاصلاح الحكومة بالمسارعة لوضع الحلول والمعالجات للمشاكل والتحديات الاقتصادية ، وإيقاف النزيف المستمر للعملة الوطنية ، عبر برنامج شامل للإصلاح الاقتصادي يبدأ من بسط السلطة نفوذها على كافة الموانئ والمطارات والمؤسسات الايرادية، وإعادة تصدير المشتقات النفطية وضبط وتصويب نشاط البنك المركزي، من اجل تحقيق الاستقرار والامن. 
في الوقت الذي يقدر فيه التجمع اليمني للإصلاح الجهود الحكومية الرامية لمعالجة الأوضاع ، فإنه يجدد دعوته لها بالعودة إلى أرض الوطن ، والتنسيق مع الاشقاء في التحالف العربي لإيجاد معالجات جذرية للمشكلات الاقتصادية ، واستعادة ثقة المواطن بها .

يؤكد الاصلاح على اهمية حسم معركة الحديدة، باعتبار - الحديدة - ٱخر شريان لمليشيات الحوثي تستغل منافذها البحرية لرفدها بالسلاح الايراني،  
فاستعادت ميناء الحديدة ، هو استعادة للحياة الكريمة للمواطنين في تهامة خاصة ولليمنيين عامة ، وسيرفد ميزانية الدولة بالواردات وسيحقق الكثير من الحلول الاقتصادية والمعيشية التي تعصف بالبلاد،  فبقاء الحرب مفتوحة بلاحسم تشكل معاناة مضاعفة وتخلف الكثير من مساحة المجاعة والتشرد والنزوح وانهيار البنية التحتية. 

يثمن التجمع اليمني للاصلاح الدور الوطني والبطولي لقوات الجيش والامن،  بكافة تشكيلاتها العسكرية والمقاومة التهامية ، وبإسناد سخي من الاخوة الاشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية، لما يبذلونه من جهود كبيرة في سبيل تحرير الحديدة ومينائها من براثن مليشيا الانقلاب. 

يدعوا الإصلاح الامم المتحدة والمجتمع الدولي، حماية معوناتها الاغاثية الإنسانية التي تتعرض للقصف والنهب من قبل المليشيات الحوثية، ويدعوها لتحمل مسؤوليتها الأخلاقية في إيقاف المجازر التي ترتكبها مليشيات الحوثي بحق المدنيين قصفا لمنازلهم بالمدفعية والصواريخ، والتمترس بمنازلهم،  وزرعا لآلاف حقول الألغام التي تحصد أرواح المواطنين الابرياء، وفتح تحقيق إزاء هذه المجازر التي ترتكبها المليشيات في الحديدة ومديرياتها ومنها عملية الخطف والتعذيب حتى الموت والقتل الممنهج بحق المواطنيين. 

كما يدعوا الاصلاح كل الجهات الدولية والاقليمية والمحلية ، سرعة تدارك الوضع الصحي المتمثل في انتشار وباء الكوليرا الذي يحصد ارواح السكان ، والمساهمة في اغاثة النازحين والمشردين داخل الحديدة وخارجها والتخفيف من معاناتهم. 

الرحمة للشهداء الأبرار، الشفاء للجرحى الميامين، الحرية للمختطفين، المجد والنصر والسؤدد لليمن.. 

التجمع اليمني للاصلاح بمحافظة الحديدة 
صادر بتاريخ 
الاربعاء 3 / اكتوبر  2018م

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى