إصلاح تعز يطالب الحكومة بوضع معالجات جادة لإنقاذ العملة وتصويب عمل البنك المركزي

إصلاح تعز يطالب الحكومة بوضع معالجات جادة لإنقاذ العملة وتصويب عمل البنك المركزي

طالب التجمع اليمني للإصلاح في محافظة تعز الحكومة بسرعة وضع الحلول والمعالجات للمشاكل الاقتصادية ، وإيقاف النزيف المستمر للعملة الوطنية ، عبر تبني برنامج شامل للإصلاح الاقتصادي يبدأ من بسط السلطة نفوذها على كافة الموانئ والمطارات والمؤسسات الايرادية، وإعادة تصدير المشتقات النفطية والغاز وضبط وتصويب نشاط عمل البنك المركزي، إضافة إلى اتخاذ تدابير صارمة ضد المضاربين و المتلاعبين بالعملة.

وجدد إصلاح تعز  في بيان حصل موقع "الصحوة نت" على نسخة منه، جدد دعوته الحكومة للعودة إلى أرض الوطن ، وتعزيز التنسيق مع التحالف العربي لإيجاد معالجات جذرية للمشكلات الاقتصادية ، واستعادة ثقة المواطن الذي يحدوه الأمل ويتطلع إلى موقف يستشعر فداحة الأزمة وتأثيرها على مختلف جوانب حياته.

وقال إصلاح تعز إن أهم الأسباب في تدهور العملة هو الانقلاب الحوثي ونهب الاحتياطي النقدي، بالإضافة الى أسباب تتعلق بالفساد داخل الحكومة والتراخي في ضبط الواردات، وعدم تحكم الدولة بكثير من الموارد المالية الهامة.

 

نص البيان

يتابع التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز بقلق بالغ تدهور الأوضاع الاقتصادية من خلال التدهور المستمر للعملة الوطنية ، وما يرافقه من ارتفاع حاد في أسعار السلع الأساسية والمشتقات النفطية ، على نحو يضاعف معاناة المواطنين الذين واجهوا بصبر وبسالة نادرة تداعيات الانقلاب الكهنوتي وحربه المستمرة عليهم منذ ما يزيد عن أربعة أعوام .

والتجمع اليمني للإصلاح بتعز ، وهو يشدد على أن التدهور الاقتصادي هو أحد مظاهر التدهور العام الذي أحدثه الانقلاب على الدولة من قبل مليشيا الحوثي المتمردة ، التي قامت ضمن مشروعها التدميري بنهب الموارد المالية واحتياطي البنك المركزي من العملة الصعبة ، والسيطرة على سائر الايرادات من مختلف قطاعات الدولة ، وتسخيرها لشن الحرب على الشعب الذي قاومهم وتجويعه وإنهاكه بغرض إشغاله عن معركة استعادة الدولة ، نحو التفكير بلقمة العيش الصعبة .بالإضافة الى أسباب تتعلق بالفساد داخل الحكومة والتراخي في ضبط الوارادات، وعدم تحكم الدولة بكثير من الموارد المالية الهامة.

 

ولقد كان موقف الإصلاح واضحا في مطالبة الحكومة بالمسارعة إلى وضع الحلول والمعالجات للمشاكل الاقتصادية ، وإيقاف النزيف المستمر للعملة الوطنية ، عبر تبني برنامج شامل للإصلاح الاقتصادي يبدأ من بسط السلطة نفوذها على كافة الموانئ والمطارات والمؤسسات الايرادية، وإعادة تصدير المشتقات النفطية والغاز وضبط وتصويب نشاط عمل البنك المركزي، إضافة إلى اتخاذ تدابير صارمة ضد المضاربين و المتلااعبين بالعملة ، من أجل إيقاف الانهيار واستعادة التعافي وتحقيق الاستقرار .

 

والتجمع اليمني للإصلاح وهو يقدّر الجهود الحكومية الرامية لمعالجة الأوضاع ، فإنه يجدد دعوته الحكومة للعودة إلى أرض الوطن ، وتعزيز التنسيق مع الإخوة في التحالف العربي لإيجاد معالجات جذرية للمشكلات الاقتصادية ، واستعادة ثقة المواطن الذي يحدوه الأمل ويتطلع إلى موقف يستشعر فداحة الأزمة وتأثيرها على مختلف جوانب حياته .

 

صادر عن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز

1 أكتوبر 2018م.

 

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى