ندوة لدائرة المرأة بإصلاح إب إحياء لثورتي سبتمبر وأكتوبر وذكرى التأسيس

ندوة لدائرة المرأة بإصلاح إب إحياء لثورتي سبتمبر وأكتوبر وذكرى التأسيس

نظمت دائرة المرأة بالمكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح في محافظة إب وسط اليمن، ندوة احتفائية بمناسبة الذكرى السادسة والخمسين لثورة السادس والعشرين من سبتمبر، والذكرى الخامسة والخمسين لثورة أكتوبر، والذكرى الثامنة والعشرين لتأسيس حزب الإصلاح .

وركزت الندوة للحديث عن ثورة سبتمبر التي جاءت لتخلص اليمنيين من الكهنوت الديني والاستبداد ومن الظلم والقهر والمعاناة تجرع الشعب ويلاتها على أيدي الملكية الرجعية البغيضة، في الوقت الذي تحاول فيه تلك القوى المتخلفة وبعد ٥٢ عام من ثورة سبتمبر الخالدة العودة مجددا للتحكم باليمن أرضا وانسانا وممارسة الجور والظلم ونشر الفقر والمرض والجهل بصورة بائسة لن يقبل بها اليمنيون الأحرار.

وأكدت المتحدثات في الندوة بأن ثورة السادس والعشرين من سبتمبر شرف اليمن بين الأمم لأنها انتصرت للوطن والمواطن والعدالة الاجتماعية وانهت التميز السلالي البغيض والذي يرى أحقية الحكم لعرق وطائفية دون بقية الشعب معتبرات بأن ثورة سبتمبر ستظل خالدة في قلوب اليمنيين على مدى العصور والأزمنة وفي كل البقاع والبلدان.

وتطرقت الندوة إلى العلاقة المتينة بين ثورتي سبتمبر واكتوبر المجيدتين، وكيف انتصرت الثورات في الشمال والجنوب لليمنيين وأحلامهم في التحرير والتطلع لمستقبل يليق بهم وبوطن لا يليق به إلا الحرية والعدالة والكرامة. 

وأشارت الندوة إلى أن ذكرى الثورتين 
تأتي هذه الأيام والسنوات الأربعة الماضية واليمنينون يعانون تبعات الانقلاب الذي يريد عودة الماضي الكهنوتي والاستبداد والاستعمار فيما أحرار اليمن وحماة الوطن وحراس الثورتين في المتارس والجبهات يلقنون المليشيا الحوثية الانقلابية دروس قاسية في المقاومة والنضال من أجل الحرية واستعادة الدولة والوطن الجمهوري الذي ضحى لأجله الآباء في العقود الماضية واليوم الأبناء يحرسون تضحيات آباءهم في كل الجبهات والميادين.
      
وتناولت الندوة في جزء منها مسيرة حزب التجمع اليمني للإصلاح بالتزامن مع الذكرى الثامنة والعشرين لتأسيس حزب الإصلاح وأدواره الوطنية والنضالية في مختلف المحطات الوطنية منذ التأسيس وحتى اليوم ووقوف الإصلاح إلى جانب الشعب والوطن وتضحياته التي يتشرف بها ويتشارك بها مع بقية أبناء الشعب اليمني المقاوم للاستبداد والقمع والكهنوت الديني والظلم الذي جاء به الانقلاب المليشاوي.

وفي الندوة طالبت المتحدثات الحكومة وقيادة الشرعية بصرف مرتبات الموظفين والعمل الجاد لمعالجة إنهيار العملة المحلية والتي جاءت كنتيجة مباشرة للانقلاب والحرب واحدتت معاناة غير مسبوقة في حياة اليمنيين مطالبات بالحسم العسكري وإنهاء الانقلاب الذي دمر إقتصاد الوطن وتسبب بأكبر مأساة ومجاعة في تاريخ اليمن.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى