خبراء: الحوثيون مصرون على تدمير اليمن وعلى المجتمع الدولي اتخاذ موقف ‏حازم لردعهم

خبراء: الحوثيون مصرون على تدمير اليمن  وعلى المجتمع الدولي اتخاذ موقف  ‏حازم لردعهم

عبر خبيران مصريان عن أسفهما لفشل المفاوضات في جنيف، بين الحكومة الشرعية اليمنية والمتمردين الحوثيين، وهو ما سوف يؤدي إلى المزيد من العنف والدمار داخل البلاد، مؤكدين أن عناصر الانقلاب المدعومة من إيران ما زالت مستمرة في أعمالها العدائية ضد استقرار اليمن.

وقال الخبير فى الشؤون العربية بمركز الأهرام للدراسات السياسية الدكتور أيمن عبدالوهاب، إن فشل مباحثات جنيف يظهر العناصر الانقلابية الإيرانية فى اليمن على حقيقتهم كميليشيا متطرفة وعنيفة تعرقل إنهاء معاناة الشعب اليمني منذ انقلابهم على الحكومة الشرعية في البلاد قبل ما يزيد على 4 سنوات.

 مشدداً في تصريحات لـ" عكاظ" على أن تلك الأحداث تضع اليمن على حافة خطيرة، وتشير إلى استمرار العنف من قبل تلك العناصر الانقلابية المدعومة مادياً ومعنوياً من قبل إيران.

 متهماً إيران ومن خلفها الميليشيات الحوثية الانقلابية، بفشل أي مساعي مفاوضات تقوم بها المنظمات الدولية، وأن الشروط التي وضعتها ميليشيا الانقلاب لا تضع اليمن في حساباتها أبدا، وأنها تريد الخراب والدمار للوضع الأمني وعدم الاستقرار السياسي لليمن.

وأضاف، أنه بسبب تعنت تلك العناصر الإرهابية تدهورت الأوضاع، منوهاً أن المعاناة الإنسانية تزداد يوميا مع تفاقم الأزمة اليمنية واستمرار الحرب، مؤكداً أن إيقاف الحرب والشروع في إعمار ما دمرته هو الطريق الوحيد لإغاثة الشعب اليمني.

وأوضح أن تجار الحروب «الحوثيين» هم المستفيدون من استمرار تلك الأحداث الدامية في اليمن، معتبراً أن الحرب دمرت كل مقدرات الشعب اليمني من بنية تحتية وشردت الملايين من أفراد الشعب، وقوضت الدولة ومزقت اليمن، وحرمتهم من الأمن والاستقرار، مشدداً على أن أمن واستقرار اليمن جزء لا يتجزأ من أمن واستقرار المنطقة والعالم.

من جهته، قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة قناة السويس الدكتور جمال سلامة إن فشل محادثات جنيف «ذنب معلق في رقاب ميليشيا الحوثي»، مشيراً إلى أن الشعب اليمني كان ينظر إلى تلك المحادثات بنوع من الأمل والرجاء من أجل خروج البلاد من حالة الفوضى إلى الأمن والاستقرار.

 واعتبر أن إيقاف الحرب مصلحة مشتركة للجميع، مطالباً بموقف دولي ‏حازم وحاسم ‏لردع الحوثيين بعد عرقلتهم ‏لمشاورات جنيف، في ظل حرص القيادة الشرعية اليمنية على ‏إحلال ‏السلام.

موضحاً أن فشل انعقاد مشاورات جنيف دليل على تعنت جماعة الحوثي وإصرارها على تدمير اليمن، ومنوهاً أن عدم حضور تلك العناصر لمفاوضات جنيف فرصة تاريخية لقوات التحالف العربي بقيادة المملكة بالتعاون مع الجيش الوطني اليمني، للاستمرار في ضرب حصون تلك الميليشيات الإيرانية من أجل تحرير اليمن من العناصر الحوثية.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى