نقابة الصحفيين ترفض محاكمة الصحفيين المختطفين بصنعاء وتدعو للتضامن معهم

نقابة الصحفيين ترفض محاكمة الصحفيين المختطفين بصنعاء وتدعو للتضامن معهم

قالت نقابة الصحفيين اليمنيين إنها تابعت جلسة التحقيق مع خمسة صحفيين مختطفين منذ العام 2015 لدى جماعة الحوثي  تعرضوا خلال هذه الفترة للتعذيب والحرمان من العلاج والزيارات لفترات طويلة.

وحققت النيابة الجزائية المختصة ( نيابة أمن الدولة ) اليوم الاثنين مع الزملاء  (عصام بلغيث وتوفيق المنصوري وصلاح القاعدي وهيثم الشهاب)، ووجهت النيابه لهم عددا من التهم الباطلة ابرزها "نشر أخبار كاذبة وتكدير الأمن والسلم العام".

وعبرت النقابة في بيان لها عن رفضها التحقيق مع الصحفيين من قبل نيابة ليست جهة اختصاص و لا تتوفر فيها أدنى مستويات العدالة.

وجددت نقابة الصحفيين اليمنيين مطالبتها المتكررة بسرعة الافراج عن الصحفيين المختطفين وإعادة الاعتبار لهم .

وأكدت النقابة أن معاناة الصحفيين المختطفين منذ العام 2015 وما تعرضوا له من انتهاكات مخالفة للقانون والدستور لا تسقط بالتقادم و تستوجب محاكمة مقترفيها ورد الاعتبار للزملاء،  ومعاقبة كل من تورط في مسلسل الانتهاكات بحقهم.

ودعت نقابة الصحفيين كل المنظمات والاتحادات  المحلية والعربية والدولية المعنية بحرية الرأي والتعبير  وفِي مقدمتها اتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين  للتضامن مع الصحفيين المختطفين ومواصلة الجهود للافراج عن الزملاء وإيقاف مسلسل الانتهاكات التي يتعرضون لها.

وفي سياق متصل.. اعتبر سعيد ثابت وكيل أول نقابة الصحفيين اليمنيين إحالة الصحفيين إلى نيابة أمن الدولة جريمة جديدة ترتكبها المليشيا الفاشية بعد قرابة أربع سنين عجاف من اختطافهم وتعذيبهم طيلة تلك الفترة.

واستنكر  استمرار اختطاف الصحفيين، معتبراً  محاكمتهم اليوم ما هو  إلا تعبير صارخ عن العبث بسلطة القضاء في صنعاء وتجييرها لخدمة أجندات مليشياوية وسياسية.

ودعا سعيد إلى الإفراج الفوري عن الزملاء وإعادة الاعتبار إليهم، مهيباً بالصحفيين في الاتحاد الدولي للصحفيين ومنظمات حقوق الإنسان الدولية إلى التحرك الجاد والفاعل للضغط من أجل الافراج عن زملائنا دون قيد أو شرط.

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى