المليشيات تبيع المواد الإغاثية في حجة والنازحون يتضورون جوعاً

المليشيات تبيع المواد الإغاثية في حجة والنازحون يتضورون جوعاً


قامت مليشيا الحوثي والمخلوع في محافظة حجة ببيع المواد الإغاثية المقدمة من المنظمات المحلية والخارجية.


وحسب المصادر، فإن المليشيات الانقلابية تقوم باستلام المعونات الإغاثية ويتم توزيعها عبر مشرفيها بالمديريات والقرى بصورة عشوائية.


وأكدت المصادر اليوم الثلاثاء، أن المواد الإغاثية أصبحت تباع في المحلات التجارية، فيما لم تصل الى الجهات المستهدفة من الإغاثة.


وتعيش آلاف الأسر النازحة في حجة ظروفاً صعبة جراء نزوحها من القرى والمناطق القريبة من الحدود مع المملكة العربية السعودية والتي حولتها المليشيات الانقلابية الى ساحة حرب.


 وكان قد اتهمت السفارة السعودية بالقاهرة في بيان لها مليشيا الحوثي والمخلوع بانتهاك كل الأعراف والمواثيق الدوليةـ أهمها الاستيلاء على المساعدات الإنسانية.


وحذرت اللجنة التنسيقية في إقليم تهامة من كارثة إنسانية قد تعصف بنازحي محافظة حجة، في ظل انعدام المساعدات الغذائية.


وأكدت اللجنة في بلاغ صادر عنها، الأسبوع المنصرم أن هناك كارثة مجاعة وتشرد تعصف بنازحي حجة، على رأسهم أبناء مناطق حرض وميدي وبكيل المير وحيران ومستبأ وعبس، عقب تهجيرهم قسراً من قبل ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية وتحويل مدنهم إلى ساحة حرب.


ودعا رئيس اللجنة عبدالله أبو الغيث المنظمات الإغاثية الدولية والمحلية إلى سرعة إغاثة وإنقاذ النازحين قبل أن تتفاقم المأساة والكارثة بحق النازحين في حجة.


ودشنت لجنة الإغاثة بمحافظة حجة منتصف ديسمبر الماضي حملة إعلامية تحت شعار "حجة تستغيث" للتعريف بمأساة المحافظة التي تعيش أكبر موجة نزوح منذ بدء حرب ميليشيات الحوثي والسيطرة على مؤسسات الدولة.


وتعد محافظة حجة من المحافظات التي نالت نصيب كبير من انتهاكات ميلشيات الحوثي منذ حربها في العام 2011 على قبائل حجور حيث شرد العديد من المواطنين من منازلهم في منطقتي "كشر"و"مستبأ" بالإضافة إلى نازحين جراء الحروب الستة في منطقة حرض وصولا إلى الحرب الجارية منذ سيطرة الميلشيات في العام2014.


الصحوة نت | متابعة خاصة

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى