جنيف هي جنيف والجمعة هي الجمعة!

جنيف هي جنيف والجمعة هي الجمعة!

في "جنيف 1" تعمد وفد الانقلابيين الحوثيين الوصول متأخراً، وكأنهم أرادوا أن يُوحوا بأنهم لا يبالون بالمحادثات، أو ربما أرادوا أن يتقمصوا طريقة خطيب جمعة يدخل المسجد بعد دخول المصلين، لأنه الشخص الأكثر أهمية يوم الجمعة.

الجمعة في جنيف هذه المرة تشبه جمعة "جنيف 1" منتصف 2015.

وفد الحكومة اليمنية وصل جنيف اليوم، قبل انطلاق المحادثات بيوم واحد، تماماً كما كان في 2015، ووفد الحوثيين لا يزال يتهيأ ليوحي للمصلين بأهميته، تماماً كما فعل في 2015!

هذه الحركات التي تهدف للفت الأنظار أصبحت مضحكة، هذه المحاولات للإيحاء بالأهمية لم تعد مهمة، بما أن اليمنيين لا يرتجون شيئاً من وراء هذه المحادثات التي يحاول الحوثي من خلالها أن يستعرض، كما يستعرض مهرجو الكرنفالات الشعبوية.

من أوجه الشبه بين "الجنيفات" أن المحادثات هذه المرة ستكون غير مباشرة، وسيضطر "المسكين" مارتن غريفيث أن يتنقل من غرفة إلى أخرى لإيصال الرسائل، تماماً كما فعل ولد الشيخ في "جنيف 1"، في 2015.

ومن ذلك أن طيب الذكر كي مون، حضر الجُمُعة في جنيف 2015، وهذه المرة يحضرها-حسب تقارير-غوتيريش، الذي خاطب الزعماء العرب في قمة عَمَّان بالأمل العريض في أن يكون وضعهم أفضل، متمنياً ذلك بقوله بالبرتغالية "أوشا الله"، المأخوذة عن العربية "إن شاء الله".

المهم أن غريفيث يدخل قاعة المحادثات، وفي رأسه آخر عبارة قالها سلفه ولد الشيخ، في آخر تقرير له لمجلس الأمن الدولي، والتي قال فيها: كنا في الكويت إزاء اتفاق تاريخي لإحلال السلام في اليمن، لكن الحوثيين رفضوا التوقيع عليه في آخر دقيقة.

ربما يحتفظ غريفيث بهذه العبارة لتقريره الأخير!

 من يدري؟

تعالوا إلى هذه: في محادثات بييل، أو "جنيف 2" تم الاتفاق فيها على إجراءات "إجراءات بناء الثقة"، وتم التوافق على الذهاب إلى الجولة الثالثة التي كانت في الكويت بعد تنفيذ هذه الإجراءات.

كان من ضمن الإجراءات حينها الإفراج عن الأسرى والمعتقلين، وكان منها فتح ممرات إنسانية، ورفع الحصار عن تعز، وكان منها تشكيل لجنة أمنية وعسكرية لمراقبة وقف إطلاق النار.

ولا شيء من هذه الإجراءات تم تنفيذه، ومع ذلك ذهبت الوفود إلى الكويت دون ثقة، ولأنها ذهبت دون ثقة، فشلت محادثات الكويت التي استمرت أكثر من تسعين يوماً، وقال ولد الشيخ إن الحوثيين سبب فشلها.

واليوم وبعد أكثر من 3 سنوات يعود وفد الحوثي، والوفد الحكومي للمحادثات في جنيف التي ستناقش "إجراءات بناء الثقة"!

هل قلت: "إجراءات بناء الثقة"؟!

ألم نقل إن هذا المصطلح مرَّ علينا في بييل؟!

و"كأنك يا بو زيد ما غزيت"!

طبعاً، لا نورد جديداً عندما نقول إن هذه المحادثات أصبحت أقرب إلى مسرح العبث، أو ضرباً من "الدراما السوداء"، التي لا تدري ما الهدف منها.

ولا نبوح بسر إذا قلنا إن "جنيف هي جنيف، والجمعة هي الجمعة"!

وقوموا إلى أوجاعكم يرحمكم الله!

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى