انطلاق جولة رابعة من المشاورات اليمنية غداً...والشرعية تؤكد مشاركتها بـ«نوايا صادقة»

انطلاق جولة رابعة من المشاورات اليمنية غداً...والشرعية تؤكد مشاركتها بـ«نوايا صادقة» المبعوث الأممي الى اليمن

تنطلق في مدينة جنيف السويسرية غدا الخميس، الجولة الرابعة من المشاورات اليمنية التي ترعاها الأمم المتحدة، بين الحكومة اليمنية ومليشيات الحوثي الانقلابية.

وجددت الحكومة عزمها المشاركة بنوايا صادقة تضع مصلحة أبناء الشعب اليمني فوق كل الاعتبارات.

 وتشرف الأمم المتحدة على هذه المشاورات بين الحكومة الشرعية والانقلابيين الحوثيين، في سياق سعيها إلى بناء الثقة بين الطرفين قبل إطلاق المفاوضات الرئيسية التي تشمل الجوانب السياسية والأمنية والعسكرية.

ومن المقرر أن تركز المشاورات غير المباشرة بين الفريقين على ملف الأسرى والمختطفين، أملا في التوصل إلى اتفاق لإطلاق سراحهم، إلى جانب تركيزها على النواحي الإنسانية وإزالة العراقيل أمام وصول الدعم والمساعدات الإنسانية، إضافة إلى قضية رواتب الموظفين وميناء الحديدة.

وكانت مصادر في الحكومة الشرعية سربت في وقت سابق أسماء الوفد الحكومي المفاوض، الذي يرأسه وزير الخارجية خالد اليماني، ويضم في قوامه قيادات حزبية ووزراء وشخصيات قبلية وعسكرية موالية للشرعية في مواجهة معسكر الانقلابيين الحوثيين.

 وفي ذات السياق، التقى نائب الرئيس الفريق الركن علي محسن الأحمر، أمس في الرياض وزير الخارجية ورئيس الوفد المفاوض خالد اليماني، وناقش معه، ترتيبات مشاورات السلام المزمع انطلاقها غدا.

وأكد نائب الرئيس أن «الشرعية تدخل هذه الجولة من المفاوضات للمرة الرابعة بنوايا صادقة تضع في المقام الأول مصلحة أبناء الشعب اليمني ومصالح البلاد العليا على كل الاعتبارات».

وقال الأحمر في تصريحات نقلتها وكالة «سبأ» إنه «يأمل أن يضع الانقلابيون في حسبانهم مصلحة البلاد ووضع المواطن اليمني الذي تجرع المرارات في ظل سيطرتهم الميليشاوية وأن يتراجعوا عن طيشهم ومغامراتهم بالاستيلاء على الدولة وتهديد الأمن القومي والعالمي لما لذلك من عواقب كارثية ستطال كل اليمنيين».

ورغم أن هذه الجولة من المشاورات التي ترعاها الأمم المتحدة، ستكون بين الوفدين بشكل غير مباشر، وستقتصر على الجوانب المتعلقة ببناء الثقة بين الجانبين المتفاوضين، فإن ترجيحات المراقبين تميل إلى أنها ستكون محدودة النتائج، لجهة التعنت الحوثي المعهود خلال الجولات السابقة من المفاوضات التي شهدتها سويسرا والكويت.

ويرجح كثير من المراقبين أن الجماعة الموالية لإيران تستغل المفاوضات لإطالة أمد الحرب مع رهانها على الحل العسكري لتثبيت سلطات انقلابها، وبقائها أداة تحركها أجندة إيران لزعزعة أمن المنطقة وتهديد طريق الملاحة في باب المندب والبحر الأحمر.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى