الصحفي "القاعدي" يُكمل عامه الثالث في سجون الحوثي ومطالبات بسرعة الإفراج عنه

الصحفي "القاعدي" يُكمل عامه الثالث في سجون الحوثي ومطالبات بسرعة الإفراج عنه

يكمل صلاح القاعدي الصحافي في غرفة الأخبار بقناة سهيل اليوم، عامه الثالث في سجون مليشيا الحوثي الانقلابية بصنعاء.

 ففي مثل هذا اليوم الثامن والعشرين من اغسطس العام الفين وخمسة عشر اقدمت مليشيا الحوثي الانقلابية على اختطاف الزميل صلاح, وحتى اليوم ما يزال يرزح في سجونها بالغة الوحشة والقسوة.

ثلاثة أعوام مرت والزميل صلاح القاعدي يقاوم سجن جلاديه بكل صبر وثبات، فيما تعاني أسرته الصحفية وعائلته آلام الإنتظار الموحش، على أمل أن يكسر القيد عنه ويمتلك حريته التي صادرتها مليشيا الحوثي وتمكينه من حريته التي صادرتها مليشيا الحوثي.

ودانت قناة سهيل الفضائية استمرار مليشيا الحوثي مصادرة حرية الزميل صلاح القاعدي.

وطالبت قناة سهيل بالإفراج الفوري عنه دون قيد أو شرط, كما تطالب بالإفراج عن كافة الزملاء الصحفيين المختطفين.

ودعت سهيل الانقلابيين إلى الكف عن انتهاكاتهم بحق الوسط الصحفي, مؤكدة أن كل هذه الممارسات لن تثني طاقم قناة سهيل من الاستمرار في نقل الحقيقة وفضح الجرائم التي ترتكبها مليشيا الحوثي الانقلابية بحق ابناء الشعب اليمني الحر والأبي.

وكشف في اتصال هاتفي  / عبدالباسط القاعدي / وكيل وزارة الإعلام وشقيق الصحفي صلاح، كشف عن المعاناة التي يتلقها صلاح في سجون الانقلاب.

وأكد عبدالباسط القاعدي أن صلاح فقد بعض سمعه، فيما ظهرت علامات أمراض جلدية في عدد من اجزاء جسمه.

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى