ضيوف الرحمن ينفرون من عرفات إلى مزدلفة

ضيوف الرحمن ينفرون من عرفات إلى مزدلفة

بدأ مليونان وثلاثمئة ألف حاج النفرة إلى مزدلفة بعد مغيب شمس الاثنين، بعد الانتهاء من أداء ركن الحج الأعظم في عرفات.

 

وكان قائد مرور عرفة قد أعلن قبيل غروب شمس الاثنين، أن الحجاج جاهزون للنفرة إلى مزدلفة بعد نجاح التصعيد إلى عرفات.

 

وصعد حجاج بيت الله الحرام إلى عرفات، الاثنين، لأداء الركن الرئيسي في الحج وسط استعدادات كاملة لنفرتهم.

 

وكان حجاج بيت الله الحرام قد قضوا في منى الأحد يوم التروية قبيل توجههم للوقوف بجبل عرفات، اليوم الاثنين، لأداء الركن الأعظم من الحج. وبدأ ضيوف الرحمن التوافد على عرفات في الوقت الذي أعدت فيه قيادة أمن الحج خطة متكاملة لتسهيل عملية التصعيد.

 

وتتضافر جهود مختلف الجهات المعنية بأعمال الحج لهذا العام وسط منظومة من الخدمات الأمنية والصحية والتنظيمية بما يسهم في انسيابية حركة جموع الحجيج وسلامة استقرارهم.

 

وهيأت وزارة الصحة السعودية أربعة مستشفيات موزعة في أرجاء المشعر بسعة 600 سرير هي: مستشفى جبل الرحمة ومستشفى عرفات العام ومستشفى نمرة ومستشفى شرق عرفات، إلى جانب 46 مركزاً صحياً جهزت بكامل مستلزماتها يباشرها فرق طبية بمختلف التخصصات.

 

وتضم المستشفيات مختلف التخصصات الطبية، كالجراحة العامة، وجراحة المخ، والأعصاب، والمسالك البولية إلى جانب قسم جراحة الجهاز الهضمي وأمراض الصدر وارتفاع ضغط الدم.

 

ونظراً لكون مستشفى جبل الرحمة بالقرب من جبل الرحمة، فيتوقع أن يشهد كثافة عالية لذلك خصص له 140 سريرا لتقديم الخدمة الفورية، فيما أضيف هذا العام في مختلف المراكز الصحية غرف إنعاش للحالات الحرجة وعيادات خارجية وأسرة لضربات الشمس وصيدليات.

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى