وقفة لأمهات المختطفين أمام مفوضية حقوق الإنسان بصنعاء للمطالبة بإطلاق اولادهن

وقفة لأمهات المختطفين أمام مفوضية حقوق الإنسان بصنعاء للمطالبة بإطلاق اولادهن

نفذت رابطة أمهات المختطفين، وقفة احتجاجية، أمام مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان بصنعاء، صباح اليوم الخميس للمطالبة بإطلاق سراح اولادهن.

وأطلقت الرابطة نداء استغاثة لإنقاذ المئات من أبنائهن المختطفين والمخفيين قسراً داخل سجون جماعة الحوثي المسلحة.

وقالت الأمهات في بيان إن أوضاع المئات من المختطفين والمخفيين قسراً بالعاصمة صنعاء تزاد سوءا يوما بعد آخر.

واكدن أن استمرار اختطافهم من قبل الحوثيين وتعذيبهم الممنهج، ومنع الزيارات عنهم، ومنع إدخال الطعام والشراب والأدوية لهم وتفشي الأمراض الجلدية المعدية بينهم، هي انتهاكات مستمرة تستوجب الوقوف بجد وحزم لإنهاء هذه المعاناة التي طال أمدها.

ورددت الأمهات شعارات تطالب بإطلاق سراح أبنائهن بعد أن حُرمن من فرحة الأعياد وهم خلف القضبان بقولهن: "لا حناء ولا عيد وابني مقيد بالحديد"، بعد أن خطت إحدى الأمهات العبارة بالحناء على لوحة وتركها على جدار المفوضية تنتظر لفرحة غائبة طال غيابها.

وناشدن الأمهات في بيانهن كل اليمنيين من مسؤولين ومشايخ ورجال القبائل وإعلاميين ونشطاء حقوق الإنسان بأن يقفوا في صف الكرامة الإنسانية التي ستنقذ أبنائهن الذين حرموا من حقهم لأكثر من ثلاثة أعوام، وطالبنهم بأن يعملوا بكل ما بوسعهم على إطلاق سراح جميع المختطفين والمخفيين قسراً من سجون جماعة الحوثي المسلحة دون قيد أو شرط.

ورفعت الأمهات لافتات تستنكر استمرار اختطاف أبنائهن لأكثر من ثلاثة أعوام ومنع أبسط الحقوق الإنسانية عنهم.

 

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى