البرنامج الوطني لنزع الألغام: تفكيك أكثر من 300 ألف لغم خلال العام 2017

البرنامج الوطني لنزع الألغام: تفكيك أكثر من 300 ألف لغم خلال العام 2017

 

أكد المدير التنفيذي للبرنامج الوطني لنزع الألغام العميد الركن أمين العقيلي، أن مليشيات الحوثي الانقلابية أقدمت على زراعة الألغام في جميع المحافظات والمناطق التي وصلت إليها ابتداء من حجه وصعدة والجوف ومأرب وصنعاء والحديدة وعدن وتعز وانتهاءً بمحافظات الضالع وأبين ولحج والبيضاء، وغيرها من المناطق.

وفككت الفرق الهندسية أكثر 300 الف لغم حوثي خلال العام 2017.

وقال العميد العقيلي في حديث للمركز الإعلامي للقوات المسلحة إن مليشيات الحوثي الانقلابية لم تترك شبرًا في المناطق التي وصلت اليها إلا وزرعته بالألغام المتنوعة ومنها المضادة للأفراد وبأنواع وأشكال مختلفة.

ولفت إلى أن الجمهورية اليمنية وقعت على اتفاقية اوتاوا عام 1998م وتنص على تحريم زرع وصناعة وتصدير واستيراد الألغام المضادة للأفراد وفي ضوء ذلك تم تدمير مخزون اليمن من الألغام في العام 2007 م والكل يعلم بذلك.

وعن أنواع الألغام التي تستخدمها المليشيات، أوضح العقيلي أنها تشمل ألغام مضادة للدروع وأخرى للأفراد، كما ظهرت خلال الفترة الحالية أنواع مختلفة من الألغام مجهولة الصنع، وأخرى إيرانية الصنع أو محلية بخبرات إيرانية ومن حزب الله .

ولفت إلى أن مليشيات الحوثي تلجأ إلى طمس معالم الألغام أو أماكن صناعتها وغالبيتها مجهولة الصناعة، حيث قامت بزراعة العبوات الناسفة بأجسام وأشكال مغرية ووضعت لها أشياء غير ملفتة يروح ضحيتها الأطفال وكبار السن الذين لم يستوعبوها بعد.

ولم تكتف المليشيا بزراعة الألغام في المدن والمناطق المأهولة بالسكان وزراعة الألغام بكثافة في الساحل الغربي، بل أقدمت على زراعتها حتى في الجزر اليمنية والتي أغلبها غير مأهولة بالسكان".

وفي هذا السياق، أكد العميد العقيلي أن المركز الوطني، وبمساعدة الأشقاء في التحالف العربي، تمكن من انتزاع نحو 16 ألف لغم من الألغام التي زرعتها الميليشيا في جزيرة ميون الواقعة في مضيق باب المندب وتم تدميرها بشكل كامل.

 

وحول عمل المركز وخارطة انتشار الفرق الهندسية في المحافظات اليمنية، أوضح العقيلي أن المشروع يعمل بقوة 32 فريق هندسي، منها 16 فريقًا في محافظات مأرب والجوف وصنعاء والبيضاء وشبوة، إضافة إلى 16 فريقًا يعملون في عدن ولحج وتعز وفي الساحل الغربي ابتداءً من باب المندب وانتهاءً بأقرب نقطة للحديدة.

وأضاف أن الفرق الهندسية بدأت بالانتشار في مديريات محافظة الحديدة شاكراً كل من يساعد الفرق الهندسية من أجل القيام بواجبها الانساني في نزع الألغام الكثيفة والتي تشكل خطراً مستداماً على حياة المدنيين.

وعن طبيعة العمل والتنسيق بين الفرق الهندسية، قال " إن المركز الوطني بجميع طواقمه يعمل بشكل متواصل وفي سباق مع الزمن، فعميلة نزع الألغام تتطلب السرعة والعمل الدؤوب للحد من زيادة عدد الضحايا المدنيين، ولهذا قررت إدارة المركز إلغاء إجازة يوم السبت وجعلها مساحات عمل إضافية.

وأضاف "إن من أبرز الصعوبات التي كانت تواجه البرنامج الوطني هي كثافة الألغام المزروعة في مساحات واسعة من الأراضي اليمنية، إلا أن المشروع السعودي "مسام" جاء كمشروع إنقاذ لحياة الإنسان اليمني التي تهدد حياته الألغام ".

وعن الأسر النازحة وجهود المركز الوطني لإعادتها إلى منازلها، أكد العميد العقيلي أن هناك مئات الآلاف من النازحين يريدون العودة إلى منازلهم ولكنهم لا يستطيعون بسبب الألغام، مؤكداً أن المركز يواصل جهوده لعودة هؤلاء إلى بيوتهم وممارسة حياتهم الطبيعية بأمان.

وقال العقيلي، إن النصف الأول من شهر أغسطس الجاري شهد عودة جزئية للأسر النازحة من مدينة الخوخة والدريهمي وموزع والوازعية وكهبوب وكرش وكذا مديرية الغيل بمحافظة الجوف".

وبلغ عدد الألغام التي تم نزعها من قبل البرنامج الوطني ومشروع مسام ودائرة الهندسة العسكرية تزيد عن 310 ألف لغم أو مقذوف لم ينفجر"، وبحسب العميد العقيلي فإن كميات الألغام التي لا تزال تحت الأرض تقدر بأكثر من مليون لغم وعبوة ناسفة، وتشكل خطراً كبيراً على المدنيين وحتى على الحيوانات.

 

وخلال عام واحد فقط 2017م، سجل المركز الوطني لنزع الألغام نحو 750 حالة وفاة بسبب الألغام جميعهم من المدنيين بينهم أطفال ونساء وكبار سن، إضافة إلى إصابة أكثر من 1700 شخص أغلبهم بـ" إعاقة دائمة ".

كما قامت المليشيات الانقلابية بزراعة الألغام في 18 مديرية بمحافظة تعز من أصل 23 مديرية، وتم استخراج أكثر 1200 لغم من ثلاث مديريات منها، خلال شهرين فقط، وهذا يوضح حجم كميات الألغام التي زرعتها المليشيات.

فيما يوجد بمحافظة مأرب تسع مديريات مليئة بالألغام من أصل 14 مديرية، حيث تم انتزاع منها نحو 37 ألف لغم، أما محافظة الجوف فجميع مديرياتها مليئة بالألغام حتى المديريات الصحراوية التي لا توجد فيها إلا الأغنام والإبل.

كما زرعت المليشيات الألغام بكثافة في محافظة عدن، وحتى المطار تم زرع الألغام فيه، وبحسب العقيلي "تم انتزاع أكثر من 50 ألف لغم ومقذوف لم ينفجر مباشرة بعد التحرير ولا تزال هناك مناطق بعيدة عن مركز مدينة عدن لا تزال مليئة بالألغام.

وفي محافظة لحج، ثلاث مديريات- فقط- غير مزروعة بالألغام الحوثية، وأما محافظة الضالع فجميع مديرياتها مزروعة بالألغام ولا توجد بها سوى مديريتين فقط خالية منها، وكذا محافظة حجة يوجد بها 11 مديرية مزروعة بالألغام، وأيضاً محافظة صعدة جميع مديرياتها مزروعة بالألغام.

وبالنسبة لمحافظة البيضاء، قال العميد العقيلي، إن الفرق الهندسية التابعة لمشروع "مسام" شرعت في انتزاع الألغام من المديريات الثلاث التي تم تحريرها مؤخراً شمالي المحافظة، وأما مديريتي بيحان وعسيلان بشبوة فتمكنت الفرق الهندسية من انتزاع أكثر من ثلاثة ألف لغم والضحايا فيهما كثر.

وبحسب العقيلي فإن مليشيات الحوثي قامت بزراعة الألغام في جميع مديريات محافظة الحديدة، ولا تزال تزرع الألغام فيها حتى اليوم.

ودعا المدير التنفيذي للبرنامج الوطني لنزع الألغام المواطنين إلى الابتعاد عن المناطق الملغومة والإبلاغ عن وجود أجسام متفجرة في تلك المنطقة إلى أقرب قسم للشرطة.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى