أطباء بلا حدود:الكثير من النساء تعاني بسبب ظروف الحرب والوضع الاقتصادي

أطباء بلا حدود:الكثير من النساء تعاني بسبب ظروف الحرب والوضع الاقتصادي

قالت منظمة أطباء بلا حدود في اليمن، أنه ليس بإمكان كل إمرأة حامل اليوم الوصول إلى المستشفى لكي تضع مولودها تحت إشراف طبي يضمن سلامتها وسلامة مولودها.


وأضافت المنظمة - في بيان لها على صفحتها في الفيس بوك – أن الكثير من النساء تعاني بسبب الظروف التي خلقتها الحرب مثل تدهور الوضع الاقتصادي الذي أدّى إلى عدم مقدرة الكثيرين تحمل تكاليف المواصلات أو عدم توفر المواصلات نفسها في المنطقة أو بسبب توقف المستشفيات القريبة عن العمل مما يعني أن على الأم الحامل السفر لساعات للوصول إلى أقرب مرفق صحي.


وأوضحت أنه حتى مع إستعداد البعض للذهاب في رحلة طويلة للوصول إلى أقرب مستشفى، تتربص المخاطر بكل من يحاول الوصول إلى المستشفيات التي قد تكون خلف خطوط القتال أو أن الطرقات معرضة لخطر الغارات الجوية. عدد غير معروف من الأمهات اليوم يلدن في المنازل في ظروف صعبة و تتعرض الكثيرات منهن لخطر الوفاة بسبب مضاعفات الولادة.


مضيفة: في المستشفيات التي تعمل بها أطباء بلا حدود في اليمن، أبصر النور 22062 طفلاً منذ بداية الحرب في اليمن في مارس 2015. كانت أمهاتهن محظوظات بالوصول تلك المرافق الصحية. نتمنى لهم حياة أمنة و صحية.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى