عرض قضايا الصحافيين اليمنيين المختطفين ووضع الصحافة باليمن أمام المجتمع الدولي

عرض قضايا الصحافيين اليمنيين المختطفين ووضع الصحافة باليمن أمام المجتمع الدولي

عُقدت خلال الأسابيع الماضية سلسلة من اللقاءات في العاصمة اللبنانية "بيروت" عرضت فيها ماساة الصحافيين المختطفين في سجون الحوثيين ووضع الصحافيين والصحافة في اليمن بشكل عام.

وقد عُقدت جلسة في مؤتمر التبادل المعرفي الذي نظمه مركز صنعاء أوائل شهر يوليو تحدث فيها الصحافي الحقوقي - وشقيق المختطف توفيق المنصوري - عبدالله المنصوري عن معاناة أسر الصحافيين المختطفين في سجون الحوثي، بحضور أكثر من 35 دبلوماسي ومسؤولين دوليين ومن المجتمع الدولي، في جلسة خصصها المؤتمر للسماع لنموذج من انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن حاليا.

كما التقى المنصوري فريق لجنة الخبراء الذي شكلها الأمين العام للامم المتحدة للنظر في انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن خلال الحرب وتسلم الفريق تقرير مفصل عن انتهاكات حقوق الانسان وبالاخص حرية التعبير في اليمن منذ العام 2014.

كما استمع عدداً من الصحفيين والحقوقيين الدوليين من كبريات الصحف الدولية ومنظمات حقوق الانسان الى جلسة جانبية خصصت للملف ذاته والدفع تجاه تبني قضية الصحافيين المختطفين في المنابر والصحف الدولية والضغط نحو اطلاقهم .

الجدير ذكره أن الصحافة اليمنية تعيش واحدة من أكثر فتراتها سوداوية في التاريخ ، إذ لا يزال خمسة عشر صحفياً مختطفين لدى جماعة الحوثي منذ أكثر من ثلاث سنوات، وأُغلقت كبريات الصحف المستقلة قسرا أو بإرادتها مع تضائل حرية الصحافة في اليمن وقُتل واُعتقل وفر ولجأ العشرات من الصحافيين من البلاد خلال الثلاثة الأعوام الماضية.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى