دراسة:حرية الإعلام شهدت انتكاسة كبيرة منذ اقتحام المليشيا صنعاء نهاية ٢٠١٤

دراسة:حرية الإعلام شهدت انتكاسة كبيرة منذ اقتحام المليشيا صنعاء نهاية ٢٠١٤

أظهرت دراسة مسحية أعدها مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي ، أن حرية الإعلام في اليمن شهدت انتكاسة كبيرة منذ اقتحام مليشيا الحوثي الانقلابية للعاصمة صنعاء نهاية ٢٠١٤ ومهاجمة عدد من وسائل الاعلام.

وأشارت الدراسة الى اعادة فتح 20 وسيلة اعلامية بعد إغلاقها في حين لا تزال 15 وسيلة اعلامية اخرى متوقفة منذ نهاية العام 2014 .

وسجلت الدراسة 22 قناة فضائية يمنية حكومية وخاصة وحزبية حتى نهاية العام 2017 ، 18 قناة تبث من خارج الأراضي اليمنية ، و8 قنوات تبث من داخل اليمن وهي قنوات حكومية تستخدمها المليشيا لصالحهم.

و اكد رئيس المركز مصطفى نصر ، بان الدراسة تعد الثانية للمشهد الإعلامي في اليمن التي يصدرها المركز ، حيث تهدف الى قراءة وضع وسائل الإعلام اليمنية في ظل الحرب ، وتشخيص مستوى تأثير الحرب على وسائل الإعلام ، وعمل مقارنة بين وضع الاعلام الراهن وما قبل عام 2014 .

وقال نصر "منذ نهاية العام 2014 شهد الإعلام اليمني تقلبات واسعة لوسائل الإعلام فقد أغلقت عدد كبير من وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة" .

واضاف "تضمنت الدراسة وسائل الإعلام النشطة حتى نهاية العام 2017 والتي وصل عددها الى 285 وسيلة إعلامية ما نسبته 68 بالمائة مواقع اخبارية ، و 14 بالمائة اذاعات محلية ، و 8 بالمائة مطبوعات ( صحف ) ، و8 بالمائة قنوات فضائية" .

واشار الى ان المواقع الاخبارية الإلكترونية شهدت انتشار واسعا مقارنة بالوسائل الاعلامية الأخرى ما بعد أحداث سبتمبر 2014 ، فقد أشارت الدراسة إلى وجود 177 موقعا اخباريا ، منها 34 بالمائة تم انشائها خلال الثلاث السنوات الماضية ، في حين أن 37 بالمائة من المواقع النشطة محجوبة من قبل الحوثيين.

وشهدت الصحف الورقية والمجلات انتكاسة كبيرة في المناطق التي تسيطر عليها المليشيا، فقد توقفت 13 صحيفة ومجلة ورقية عن الصدور ، في الوقت الذي شهدت مدينتي عدن ومأرب انتعاش في إصدار الصحف.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى