رئيس الجمهورية يستقبل المبعوث الاممي ويشكل لجنة لدراسة اي مقترحات يقدمها

رئيس الجمهورية يستقبل المبعوث الاممي ويشكل لجنة لدراسة اي مقترحات يقدمها

استقبل رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي ،اليوم، المبعوث الاممي الى اليمن مارتن غريفث والوفد المرافق له في زيارته الثانية للعاصمة المؤقتة عدن بحضور رئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر ،وذلك للوقوف على آفاق السلام وإمكاناته المتاحة.

وأكد الرئيس رغبته ورغبة الشعب اليمني ودوّل التحالف العربي للسلام التي لا يعي معناها ومفهومها الانقلابيين الحوثيين ويستدعونها فقط ظاهرياً عند شعورهم بالتراجع والانكسار لكسب مزيداً من الوقت لزرع الألغام والدمار والتي تحصد الأبرياء من ابناء شعبنا اليمني.

وشكل الرئيس لجنة بإشراف رئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر لبلورة الأفكار حول المشاورات التي تسبق اَي مفاوضات مباشرة بين الأطراف ولدراسة اي مقترحات يقدمها المبعوث الاممي.

مشيداً بمساعي المبعوث وجهوده الحميدة نحو السلام المرتكز على المرجعيات الثلاث المتمثلة بالمبادرة الخليجية والياتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني والقرارات الاممية ذات الصلة وفِي مقدمتها القرار2216.

لافتا الى معاناة المواطنين بمحافظة الحديدة من ممارسات المليشيا الحوثية الايرانية وعبثها بالمساعدات الإنسانية وتهريب الأسلحة الإيرانية وتكريس موارد الميناء لإطالة أمد حربها على الشعب اليمني فضلا عن اعتداءاتها المتكررة على الملاحة الدولية وتهديد دول الجوار.

من جانبه عبر المبعوث الاممي عن سروره بهذا اللقاء الذي يأتي في إطار التشاور الدائم مع فخامة الرئيس والذي يستشعر نواياه الصادقة نحو السلام انطلاقاً من مسؤولياته التي يحملها تجاه شعبه ووطنه..معبراً عن ارتياحه للأفكار التي دائماً يطرحها الرئيس على صعيد ارساء السلام الدائم في اليمن.

وقال مارتن غريفث "سنعمل على التشاور مع مختلف الأطراف لبلورة الرؤى والأفكار الممكنة المتسقة مع مرجعيات السلام والتأكيد على الجوانب الإنسانية في هذه المرحلة".

وخرج اللقاء بحسب وكالة سبأ، بعدد من الأفكار التي عبر عنها المبعوث الاممي في تصريحه لوسائل الاعلام حيث قال"عقدنا لقاءاً مثمراً مع فخامة الرئيس وركزنا على الجوانب الإنسانية في عموم اليمن وتحدثنا عن إطلاق سراح جميع الإسراء والمعتقلين من كل الأطراف"..معبراً عن شكره للرئيس على مبادرته في هذا الاطار.

ويسعى المبعوث إلى إحياء جولة جديدة من المفاوضات مع المليشيات الحوثية وإيقاف التقدم نحو ميناء الحديدة  وهو الأمر الذي ترفضه الحكومة اليمنية إلا بانسحاب كلي للمليشيات الحوثية من ميناء الحديدة .

وكان وزير الخارجية اليمنية خالد اليماني قد كشف جانيا من الخطة التي يسعى المبعوث الدولي إلى إبرامها مع الحكومة الشرعية وقبلت بها الحكومة بعد إجراء تعديلات طفيفة، حيث تنص على "ان يصاحب انسحاب الميليشيات الحوثية من الحديدة إدخال قوات حكومية تابعة لوزارة الداخلية لتأمين المدينة والمطار والميناء.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى