اتحاد المزارعين التونسي يحذر من تضاعف خسائر قطاع الحمضيات

اتحاد المزارعين التونسي يحذر من تضاعف خسائر قطاع الحمضيات

 

حذّر عبد المجيد الزار، رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، من تضاعف خسائر قطاع الحمضيات، بسبب الصعوبات التي يواجهها المزارعون التونسيون في تسويق محاصيلهم للموسم الحالي.

وبلغ إنتاج المزارعين من الحمضيات بأنواعها في تونس، خلال الموسم الجاري، نحو 700 ألف طن، وفق الاتحاد ذاته.

وأوضح "الزار"، في مؤتمر صحفي عقد الإثنين في مقر الاتحاد بالعاصمة تونس، أن "فائض الإنتاج قدر بـ350 ألف طن هذا الموسم؛ ما يؤشر على تسجيل خسائر فادحة ستلحق الضرر بصغار المزارعين".

وقال إن استهلاك السوق المحلية من الحمضيات لا يتجاوز حاجز 350 ألف طن سنوياً.

وفي تصريحات صحفية على هامش المؤتمر، قال "الزار" إن حجم الخسائر هذا الموسم ستكون فادحة حسب تعبيره، داعيا السلطات التونسية إلى ضبط استراتيجية لبحث أسواق جديدة في إفريقيا وأوروبا وبلدان الخليج وروسيا، وتنظيم قنوات التوزيع".

وتستقطب السوق الفرنسية 90% من صادرات الحمضيات التونسية، وتوفر موارد قيمتها في حدود 20 مليون دينار سنويا (8.7 مليون دولار).

وحذر "الزار" من "التداعيات الوخيمة لإتلاف كميات كبيرة من الحمضيات على أوضاع صغار المزارعين، الذين تتجاوز نسبتهم 70% من جملة 12 ألف فلاح تونسي".

وحسب وزارة الفلاحة التونسية، بلغ انتاج الحمضيات في البلاد خلال موسم 2015 نحو 380 ألف طن.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى