انعدام "الفكة".. سبب في ارتفاع الأسعار وعائق أمام المواطنين

انعدام "الفكة".. سبب في ارتفاع الأسعار وعائق أمام المواطنين

يضع توفيق، مالك بقالة بمدينة مارب، علبة شوكلاته أمامه ليستخدمها في اعادة ما تبقى لزبائنه  من النقود، نظرا لانعدام الصرف أو ما يسمى بـ "الفكة".

تفاقمت مشكلة "الفكة" في الآونة الأخيرة بمارب بشكل كبير، حيث انعدمت العملة فئة الـ20 ريال، والـ50 ريال والـ100 ريال وإن وجدت فبصورة تالفة وممزقة، يرفضها معظم الزبائن كما يقول توفيق.

 الشوكلاته والشامبو بدل "الفكة"

 يقول مصطفى العراقي، عامل في إحدى المحلات التجارية بمارب "سوبر ماركت"، إن مشكلة "الفكة" تتسبب لهم بمشاكل مع الزبائن، حيث أن بعضهم يطالب بالباقي، ويرفض أخذ أي شيء مقابلها، وأحيانا تسبب لنا بمشاكل صغيرة مع بعضهم، لكن معظمهم يتقبل الوضع ويبقيها ليأخذها في المرة القادمة خاصة الزبائن الرسميين للمحل. يضيف رفيقه ياسين الذي يضع أمامه عدد من أنواع الحلويات والشوكلاته أنه يبيع بعض الشوكلاته بقيمة خمسين ريال وإن كان سعرها الحقيقي أكثر من ذلك ليتخلص من الفكة، حسب قوله.  يعدد ياسين المسوري أصناف البضاعة التي يتم تبادلها مع الزبائن، يعطيهم الشامبو وشوكلاته، وكيك، ومليمات، ومياه معدنية، وإبر خياطة، قيمتها عشرة ريالات، وكل زبون يأخذ ما يناسبه من تلك الاصناف حسب قوله.

كمال، كاشير في أحد المطاعم، قال نلجأ إلى التسديد والمقاربة، بعض الزبائن يبقى لهم عندنا خمسين أو مائة ريال، والعكس تبقى لزبائن آخرين عندنا، فيتم تسوية بينهم، مشيرا إلى أنه يحصل عجز يومي يصل إلى خمسة آلاف ريال بسبب الفكة، مضيفا "لأننا نتحمل الأكثر".

طلقات نارية

يحتفظ عادل، سائق باص أجرة، في خانة صغيرة بجوار مقعده، بعض طلقات نارية عيار "كلاشنكوف" عندما سألته لماذا يحتفظ بهن؟ أجاب إنه حصل عليهن من بعض الركاب، ولأنه في بعض الأوقات لا يمتلك الفكة  فيضطر لأخذ طلقة نارية من الراكب، أغلبهم جنود، مشيرا إلى أن بعض الركاب يرفض أخذها مقابل ما تبقى له، هكذا قال.

انعدام الفكة يتسبب بارتفاع الأسعار

الصحفي المختص بالشأن الاقتصادي، محمد الجماعي، يرى أن انعدام "الفكة" من السوق المحلي يتسبب في ارتفاع الأسعار حيث يلجأ التجار إلى رفع سعر السلعة نظرا لعدم وجود الفكة أو الصرف كما يطلق عليه البعض.  وأضاف في تصريح للصحوة نت انعدام الفئات الصغرى من السوق المحلية يعني الغاء قيمتها الفعلية والانتقال الى الفئة الأكبر منها، وسبق وحدث مثل ذلك في السابق كنتيجة لارتفاع الاسعار وتم الغاء التعامل بالريال والخمسة والعشرة والعشرين الريال والغائها بشكل كامل خلال العقدين الماضيين.   وقال "ما سيحدث الان هو العكس، أي ارتفاع الاسعار تلقائيا، نظرا لعدم التعامل بهذه الفئات،  وقد حاول اصحاب المحلات الصغيرة استعاضة تلك الفئات النقدية بما يساوي قيمتها من السلع كالحلويات والعلك والبسكويت وما شابه، مشيرا إلى أن انعدام تلك الفئات سيؤثر بشكل مباشر على ذوي الدخل الأقل الذين يكثر تداولهم لهذه الفئات التي تساهم في كبح جماح ارتفاع أسعار السلع.

 

أوراق مهترئة

في 2016 صرح محافظ البنك المركزي السابق، منصر القعيطي، إن نسبة 50% من العملة النقدية تالف، لكن الأشد تلفا هي فئات الـ 50،100،250، معظمها مهترئة وقديمة يرفضها كثيرون أخذها بسبب رداءتها، وكذلك تتعمد بعض محلات الصرافة عدم استلامها من الزبائن، لأنهم لا يستطيعون إعادتها لهم حسب قول أحد الموظفين.  تلك الفئات ممزقة وقد تم تلصيق بعضها من عدة جهات، وبعضها نصفها يحمل رقم ونصفها الآخر يحمل رقما آخر، تم تجميعها وتلصيقها، يتبادلها الناس للضرورة، هكذا يقولون.

 

الأوراق الرديئة كانت في طريقها للاتلاف وأخرجتها المليشيات للسوق، في حين تنهب قيادة المليشيات الفئات الكبيرة فئة الـ500 و1000 ريال وتجبر الناس على القبول بالتعامل بتلك العملات التالفة.

 

دور الحكومة والبنك المركزي

يؤكد الصحفي الجماعي في معرض حديثه للصحوة نت أن الدورة الآن يأتي على البنك المركزي لإنزال الفئات المتوفرة حاليا في مخازنه، حتى لا تتعود الأسواق والمستهلكون على انعدامها، ومن أجل التخفيف عن الفقراء وذوي الدخل المنعدم.

بحسب خبراء اقتصاديون فإن الحكومة اليمنية تتبع سياسية نقدية غير معلنة لحل مشكلة العملة، حيث قامت بطباعة خلال السنوات الأخيرة بطباعة عملة جديدة بنحو 130مليار ريال لتلافي نزيف العملة من قبل مليشيا الحوث وأنها عمدت على تغيير شكل العملات المطبوعة حديثا تمهيدا لسحب العملة القديمة والأموال المنهوبة من أيدي المليشيات ومعرفة حركة الصرف النقدي لها، وأنها تستفيد من تجارب الدول التي سبق لها سحب العملات مثل الهند وتركيا وغيرها من الدول.

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى