الرئاسة توجه الداخلية بالضرب بيد من حديد ضد من يحاول المساس بأمن المناطق المحررة

الرئاسة توجه الداخلية بالضرب بيد من حديد ضد من يحاول المساس بأمن المناطق المحررة

وجهت الرئاسة اليمنية قيادة وزارة الداخلية بالضرب بيد من حديد ضد من يحاول المساس بأمن واستقرار المناطق المحررة.

 وأكد نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن / علي محسن صالح / على أن رجال الأمن هم سفراء الدولة ومن يجسدون أمنها ونظامها بحكم علاقتهم بالمواطنين وارتباط مهمامهم بكل شرائح وفئات المجتمع،  مشدداً على ضرورة الحزم واليقظة الأمنية العالية والضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه المساس بأمن وسكينة المجتمع.

جاء ذلك خلال لقائه اليوم الأربعاء، بعدد من مدراء عموم وزارة الداخلية ومدراء الشرطة والأجهزة الأمنية بالمحافظات المحررة ،لمناقشة المستجدات الأمنية وجهود تجويد أداء منتسبي الشرطة، وذلك حسب ما ذكرته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ".

وأشاد نائب الرئيس بالجهود المبذولة في تأمين الممتلكات العامة والخاصة وحفظ الأمن والاستقرار في المحافظات المحررة وإحباط العمليات الإجرامية والإرهابية.

ونوه نائب الرئيس إلى أن المناطق المحررة يجب أن تجسد نموذجاً مثالياً في حفظ الأمن وردع الجريمة قبل وقوعها وتأمين حياة وممتلكات المواطنين، مشيراً إلى ما تعرضت له وزارة الداخلية ومؤسساتها من تجريف ومصادرة وإحلال من قبل ميليشيا الحوثي الانقلابية وتوظيف لما يخدم توجهاتها الطائفية والعنصرية.

 

 

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى