طيران التحالف يدمر تعزيزات للحوثيين ويستهدف خبراء متفجرات وصواريخ بصعدة

طيران التحالف يدمر تعزيزات للحوثيين ويستهدف خبراء متفجرات وصواريخ بصعدة

تمكنت قوات التحالف العربي، اليوم الأربعاء، من تدمير تعزيزات ومواقع للمليشيات الحوثية في عدة بلدات بمحافظة صعدة، فيما تواصل القوات الحكومية تقدمها في الظاهر لليوم السادس وسط انهيارات متتالية للمليشيات الانقلابية بمنطقة الملاحيظ.

واستهدفت طائرات التحالف العربي اليوم، بثلاث غارات جوية، تعزيزات للمليشيات الانقلابية في منطقتي الحجلة وآل علي بمديرية رازح، كانت متوجهة إلى خطوط المواجهة غرب المديرية.

وشنت المقاتلات الحربية ثلاث غارات على مواقع للمليشيات في منطقة مذاب بمديرية الصفراء، وغارتين على تحركات بمنطقة أحما الطلح بمديرية سحار وسط محافظة صعدة، كما استهدفت الطائرات تعزيزات للمليشيات في منطقة الرصيفات بمديرية كتاف شرق المحافظة.

ونقل مراسل "الصحوة نت" عن مصادر محلية ومتطابقة قولها، إن العشرات من عناصر المليشيات لقوا مصرعهم في القصف الجوي، بينهم قيادي ميداني وخبراء صواريخ ومتفجرات.

وبحسب المصادر فإن غارات دمرت معدات عسكرية وحربية في بلدتي رازح وكتاف، واحبطت محاولات المليشيات للدفع بمقاتلين لتعزيز قولتهم التي تتعرض لهزائم متوالية غرب وشرق صعدة.

ميدانياً، واصلت قوات الجيش الوطني تقدمها في منطقة الملاحيظ بمديرية الظاهر، وحررت مرتفعات جبلية جديدة مطلة على سوق المديرية الرئيسي.

وأطلق الجمعة الماضية، عمليات عسكرية في منطقة الملاحيط تكللت بالسيطرة على مناطق استراتيجية بمديرية الظاهر وفرض السيطرة النارية على مواقع أخرى، فضلاً عن تطهير سلسلة جبلية في منطقة المشابيح، وأسر عدد من عناصر المليشيات وقياداتهم، واستعادة اسلحة ثقية وصواريخ حرارية وذكية.

وتشهد المليشيات الحوثية في جبهات القتال بمحافظة صعدة، المعقل الرئيسي للانقلابيين الموالين لإيران،  انهيارات متسارعة، وسط تقدماً مستمر للقوات الحكومية بإسناد التحالف والقوات لمشتركة في مختلف الجبهات، محققة انتصارات كبيرة، ضمن عملية عسكرية واسعة أُطلق عليها مسمى "قطع رأس الأفعى"، في إشارة إلى زعيم المليشيات الطائفية المختبئ في كهوف المحافظة، شمال اليمن.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى