وزير الاوقاف يدعو الخطباء الى توحيد الخطاب ومواجهة الإرهاب بكل أشكاله وصوره

وزير الاوقاف يدعو الخطباء الى توحيد الخطاب ومواجهة الإرهاب بكل أشكاله وصوره

أكد وزير الاوقاف والارشاد الدكتور احمد عطية أن الدولة المركزية البسيطة لن تعود وان سبب انقلاب المليشيات الحوثية وحربها على الدولة الاتحادية هو للاستئثار بالسلطة والثروة وتغيير الهوية اليمنية وانتزاعها من محيطها العربي لصالح مشاريع ايران.

وأشار وزير الأوقاف في الكلمة التي قدمها في اللقاء الموسع الثاني للعلماء والخطباء والمرشدين الذي أقامه مكتب الاوقاف والارشاد بمحافظة مأرب اليوم، الى أن المخاض التي تمر به اليمن يتطلب من العلماء والخطباء والمرشدين أن يكونوا في الصدارة في مواجهة المليشيات والعمل من أجل توحيد الخطاب ونبذ الخلاف في المسائل الفرعية وتوجيه الخطاب نحو العدو المشترك للشعب والوطن ومساندة الجيش الوطني ونصرة القضية الوطنية وإنهاء انقلاب المليشيات الإيرانية.

وقال الوزير عطية "لقد داس الإنقلابيون على كرامة العلماء والمساجد ودور القرآن والعبادة وهناك (1200)عالم وخطيب نزحوا الى الخارج من مناطق سيطرة المليشيات بحسب إحصائية وزارة الاوقاف والارشاد ، و(120)عالم وخطيب مختطفين في سجون المليشيات كما قتلت المليشيات (67) من العلماء والخطباء".

وأشار وزير الاوقاف والارشاد الى أن الوزارة لديها توجهات لتوحيد الخطاب الديني لمواجهة الفكر الحوثي الدموي داعياً العلماء والخطباء الى توحيد الكلمة ولم الصف ونبذ الفرقة والعصبية المذهبية والمناطقية والعمل مع التوجيه المعنوي لدعم الجيش الوطني مشيداً بالانتصارات الكبيرة التي يحققها في مختلف الجبهات.

 

وأضاف " إن الوزارة ومنذ بداية الانقلاب تعمل من أجل توحيد الخطاب لدعم الشرعية ممثلة بفخامة المشير عبدربه منصور هادي الذي انتخبه ملايين اليمنيين لقيادة اليمن وحصل على الشرعية المحلية والإقليمية والدولية".

 

ودعا الوزير عطية العلماء والخطباء والمرشدين الى مواجهة الإرهاب بكل أشكاله وصوره في نفس الوقت الذي يتم فيه مواجهة المليشيات الحوثية الايرانية ونشر ثقافة الوسطية والاعتدال ونبذ التطرف والمغالاة في الدين.

 

وأشاد الدكتور عطية بدعم ومساندة الأشقاء في دول التحالف العربي الذين يبذلون دماء أبنائهم الى جانب أشقائهم في الساحل الغربي للدفاع عن اليمن أدراكاً منهم أن الدفاع عن أمن اليمن هو دفاع عن أمن المملكة والخليج .

 

من جانبه دعا وكيل محافظة مأرب علي الفاطمي العلماء والخطباء الى توحيد الكلمة ورص الصفوف دعماً للشرعية والحفاظ على الوسطية والاعتدال حتى إنهاء الانقلاب الذي دمر اليمن واستعادة الدولة.

 

وأكد الفاطمي أن الانقلاب سيتلاشى ويزول وستنفذ مخرجات الحوار الوطني في ظل دولة اتحادية تنعم بالأمن والسلام مشيرا الى أن المليشيات تنفذ مخططات تدميرية لصالح أعداء الوطن.

 

كما ألقيت كلمات عن العلماء قدمها الشيخ عبدالرحمن سهيل. وكلمة عن المشاركين في اللقاء الموسع قدمها القاضي محمد الوقشي أشارتا إلى واجب العلماء ودورهم في هداية الناس وتبصير هم بأمور دينهم ودنياهم وكشف جرائم المليشيات الانقلابية ضد أبناء الشعب وكذا تنسيق وتوحيد الجهود مع التوجيه المعنوي والسلطة المحلية ووزارة الاوقاف من أجل الانتصار للقضية الوطنية والقضاء على عصابات الحوثي الإجرامية.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى