الشهيد "أحمد العقيلي".. بطولات خالدة

الشهيد "أحمد العقيلي".. بطولات خالدة

يتقدم الصفوف فارساً شجاعاً لم يسرج بغير الريح طالباً الشهادة في سبيل الوطن وتخليصه من ميليشيا الحوثي الإيرانية إنه القائد الشهيد البطل / العميد أحمد صالح العقيلي / قائد اللواء 153 مشاه هذا البطل الذي ظل يقاوم ويذود عن الأرض والعرض حتى أستشهد بانفجار عبوة ناسفة في أحد الأطقم العسكرية التي كان يستقلها وهو يؤدي واجبه الوطني بمحافظة البيضاء.

 برحيل العقيلي واستشهاده يكون الجيش الوطني والوطن أجمع قد خسر قائداً وطنياً سخر كل طاقته وتحركاته وامواله لحماية الدولة والحفاظ عليها والتصدي للانقلاب على مؤسساتها.

موقع "الصحوة نت" يستعرض جزءاً بسيطاً من حياة وأدوار الشيخ القبلي المقاوم والقائد العسكري البطل الشهيد أحمد بن صالح العقيلي الذي سطع نجمه منذ وقت مبكر في مديرية حريب مأرب.

 

ولد الشيخ احمد بن صالح العقيلي في اغسطس 1968 ، أب لسبعة اولاد واربع بنات ، قائد اللواء 153 مشا&  ، شيخ قبيلة آل عقيل بمديريتي عين وحريب.

أحد القيادات العسكرية التي لعبت دوراً في حماية المعتصمين السلميين في ثورة الشباب السلمية 2011 بساحة الجامعة با العاصمة صنعاء.

ساهم الشيخ العقيلي في تأسيس مطارح نخلا والسحيل بمحافظة مارب للدفاع عن المحافظة والجمهورية اواخر العام 2014 م.

سطع اسم العقيلي وبات يتردد مع انطلاق المواجهات العسكرية لتحرير مناطق الجفينة والسد وكوفل بمحافظة مأرب حيث شارك العميد العقيلي في تلك المعارك وساهم بشكل كبير رفقة زملائه في قيادة تلك المعارك العسكرية والاسهام في تحريرها في سبتمبر وأكتوبر من العام 2015 ودحر  الميلشيات الإنقلابية منها وذلك بقيادته لكتيبة الحزم التي انشائها وأشرف على تأسيسها .

 

أنتقل العقيلي بعد تحرير كوفل والجفينة إلى معارك تحرير مديريتي حريب بمحافظة مأرب وعين بمحافظة شبوة لتتكلل تلك الجهود العظيمة بتحرير مديريتي حريب وعين  أواخر مارس 2016 ودحر الميلشيات الإنقلابية منها ليرسم الشهيد العقيلي لوحة نصر خالدة في سجلات التاريخ.

بعد تحرير مديريتي عين وحريب وإنحسار الميلشيات الانقلابية وتراجعها إلى مديرية بيحان وأجزاء من مديرية عسيلان شمال غرب محافظة شبوة والتي كانت وقتها تشهد مواجهات عسكرية عنيفة بين أبطال المقاومة الشعبية والجيش الوطني أبئ الشهيد العقيلي إلا أن يكون أحد قادة تلك المواجهات وأحد أبطال الرباط والنصر واستكمال تحرير ماتبقى من محافظة شبوة ليقود كتيبة الحزم إحدى كتائب المقاومة الشعبية السابقة والمدمجة حديثاً في قوائم محور بيحان لواء عسكري " اللواء 153 مشاه ".

تولى العميد العقيلي قيادة جبهة الساق شمال مديرية عسيلان لمدة عامين سطر فيها الشهيد مع رفقة من أبطال الحزم أعظم التضحيات في التصدي للميلشيات الإنقلابية ، قدم الشهيد العقيلي خلال تلك المواجهات ما يزيد عن 30 شهيد من أقاربه وأبناء قبيلته " قبيلة آل عقيل " حتى تحرير مديريات عسيلان وبيحان شبوة  والذي تعرض خلالها  للإصابة ألتي لم تثنيه عن المواصلة لإستكمال  تحرير بيحان وصولاً إلى نعمان وناطع بمحافظة البيضاء.

أستشهد العميد العقيلي مساء الخميس في جبهة ناطع شمال محافظة البيضاء بعد حياة كفاح حافلة بالنضال والتضحية ضد المشروع الإنقلابي سجل فيها أعظم الانتصارات التي سيخلدها التاريخ في سجلات المجد والخلود ليلحق الشهيد بزملائه الشدادي والطاهري ومبخوت العرادة وبقية العظماء الشهداء من أبناء محافظة مأرب.

رحل العقيلي وبرحيله خسر الوطن هامة من مؤسسي الجمهورية الثانية وخسرت مأرب علم من أعلامها وأبطالها وفقد الجيش الوطني أحد مؤسسية  وصانعي الانتصارات العظيمة في مواطن عديدة، رحل العقيلي  شهيداً مخضباً بدماء طاهرة سقى بها تراب الوطن.

 

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى