مركز الملك سلمان للإغاثة يرسل 924 طناً من المساعدات الى الحديدة

مركز الملك سلمان للإغاثة يرسل 924 طناً من المساعدات الى الحديدة

أرسل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، قافلة برية تحمل 924 طناً من المواد الغذائية والطبية والإيوائية إلى محافظة الحديدة.

وأوضح المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على «مركز الملك سلمان للإغاثة »الدكتور عبد الله الربيعة، ، في تصريح صحافي، أن القافلة تأتي إنفاذاً لتوجيهات الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد بتلمس احتياجات الشعب اليمني والوقوف معهم في محنتهم.

وأضاف أن القافلة المكونة من 45 شاحنة تحمل 924 طناً و462 كيلوغراما من المواد الغذائية والطبية والإيوائية، انطلق منها 18 شاحنة من مدينة شرورة، و15 من مدينة جازان، و12 شاحنة من مدينة الرياض.

وأفاد بأن القافلة تشتمل على 595 طناً و142 كيلوغراما من السلال الغذائية، و186 طناً و320 كيلوغراما من التمور، و95 طناً من الأدوية، و48 طناً و400 كيلوغرام من المواد الإيوائية؛ الخيام والبسط والبطانيات، مقدمة لأهالي محافظة الحديدة.

 وأشار الربيعة إلى أن القافلة التي سُيّرت أمس تأتي ضمن سلسلة المشروعات التي يقدمها المركز لليمن والتي بلغت حتى الآن 262 مشروعاً نُفذت في جميع محافظات اليمن.

ودعا الربيعة المنظمات الأممية والدولية الإنسانية إلى تقديم المساعدات الإغاثية والإنسانية للشعب اليمني، مؤكداً أن قوات تحالف دعم الشرعية هيأت جميع المعابر اليمنية وقدمت التسهيلات اللازمة لمرور المساعدات كافة لتخفيف معاناتهم جرّاء الانتهاكات التي ترتكبها الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران بحقهم؛ حيث تستولي على المساعدات الإنسانية وتعوق وصولها إليهم.

وأوضح الربيعة أن الميليشيا الحوثية منعت توصيل المساعدات الإنسانية، وبفضل دعم التحالف استطعنا توصيل المساعدات الإنسانية للحديدة، وتم توزيع السلل الغذائية خلال الأيام الماضية داخل الحديدة، لافتاً إلى معاناة سكان الحديدة من الحرمان من أبسط الحقوق على الرغم من وجود ميناء الحديدة وهو أكبر ميناء في اليمن وتعمل دول التحالف على سد الاحتياج.

وتطرق إلى أن أهالي الحديدة يعانون من وضع إنساني سيء خلال الثلاثة أعوام الماضية نتيجة سيطرة الميليشيا الحوثية على الميناء ومنع تدفق المساعدات الإنسانية إلى المستحقين، وتؤمن السعودية مع دول التحالف بإغاثة مواطني الحديدة عبر تسيير المساعدات الإغاثية والبحرية والجوية.

إلى ذلك، قال عبد السلام باعبود نائب وزير الإدارة المحلية باليمن، إن المستفيد من الأزمة الإنسانية هي الميليشيات الحوثية التي تسعى إلى الترويج للحالة الإنسانية وتستغل الوضع الإنساني لصالحها، وهو الأمر المنافي للحقائق، إذ إن الميليشيات الحوثية هي التي تسببت في اندلاع الأزمة الإنسانية في الحديدة.

من جهة ثانية, يطلق مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، الاثنين المقبل، مشروعها الجديد «مسام»، وهو مشروع إنساني، تتبناه المملكة العربية السعودية، الذي يأتي انطلاقاً من تعاليم الدين الإسلامي الحنيف التي توجب إغاثة الملهوف ومساعدة المحتاج، والمحافظة على حياة الإنسان وكرامته وصحته، وامتداداً للدور الإنساني للمملكة ورسالتها العالمية في هذا المجال.

ويأتي الدعم السعودي للقضايا الإنسانية في جميع الأرجاء، من صميم سياستها الثابتة التي تدعو إلى التعاون بين الدول والشعوب من أجل تعزيز السلام العالمي والمحافظة على المكتسبات الإنسانية دون النظر إلى دين أو عرق.

واستحقت السعودية لقب «مملكة الإنسانية» لكونها الداعم الأكبر عالميا لكل أشكال الأعمال الإغاثية، من خلال مبادراتها في العمل الإنساني والتبرعات والمساعدات التي تدفع بها للدول المتضررة، سواء بسبب الحروب أم الكوارث الطبيعية.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى