عدن تحتفل بذكرى تحريرها وسط دعوات لإعادة هيكلة المؤسسات تحت قيادة الشرعية

عدن تحتفل بذكرى تحريرها وسط دعوات لإعادة هيكلة المؤسسات تحت قيادة الشرعية صورة إرشيفية

شكل يوم الـ27 من شهر رمضان انطلاقة جديدة ويوما خالدا سيتذكره أهالي مدينة عدن على مر التاريخ عقب تحررها من سيطرة مليشيات الحوثي والمخلوع صالح بمساندة من قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.

حيث شهدت العاصمة المؤقتة عدن اليوم احتفالات واسعة لإحياء الذكرى الثالثة لإعلان تحرير محافظة عدن التاريخي التي شكل نقطة تحول لتحرير اليمن من الانقلابين والذي يصادف الرابع من مايو للعام 2015م.

وعبر المواطنون عن فرحتهم بهذا اليوم حيث أطلقت الألعاب النارية من أسطح المنازل في مديرية كريتر وخور مكسر وعدد من المديريات الأخرى التي غطت سماء المدينة واعتلت معها زغاريد النصر في عموم مديريات عدن وسط حالة من الفرح في يوم النصر العظيم.

وفي لقاءات مع عدد من المواطنين اجراها مراسل "الصحوة نت" عبر المواطنون عن  فخرهم واعتزازهم الشديد بنصر عدن داعين الحكومة الشرعية والجهات المختصة في المدينة بالسعي جاهدين لإكمال هذا النصر من خلال تحسين الأوضاع وتطبيع الحياة حتى تستعيد عدن عجلة التنمية والبناء المنشود من سكانها المتعايشين والبسطاء والمسامحين والطيبين.

كما عبر المواطنين عن عظمة هذا الإنجاز الذي جاء ليطوي معاناة أشهر من الجرائم التي تجرعها أبناء عدن جراء حرب المليشيات الانقلابية مؤكدين أن الجرائم الوحشية التي ارتكبت في بعض المناطق من قتل بربري وممنهج وأعمال قصف عشوائية للمساكن والأحياء وتشريد الآلاف من منازلهم لن تمحى من ذاكرة المدينة وستظل شاهدة على فصل دموي انتهى بنصر ساحق على تلك المليشيات.

من جهته اعتبر قائد مقاومة كريتر حسام الحيدري أن يوم الـ27 من شهر رمضان هو يوم أسطوري في تاريخ عدن والذي سطر فيه أبناء عدن اروع البطولات والذي تمثل فيه كسر أسطورة الحرس الجمهوري وكتائب الموت الحوثية حيث كان يوم استعادة عدن من إيدي قوات الانقلاب الحوثي العفاشي الغاشمة مسطرين بذألك أروع البطولات لأبناء عدن الأشاوس.

وقال الحيدري في تصريحات خاصة لـ"الصحوة نت" إن قائد معركة تحرير عدن العميد عبدالله الصبيحي نادى جميع الأبطال من أبناء عدن لاستعادة أرضهم وكرامتهم من أيدي الانقلابين وحدد يوم 27 رمضان لما له من قدسية وبركة وطلب من الأبطال من مقاومة عدن وأفراد القوات المسلحة الخاضعة للشرعية للتجمع في جولة كالتكس أول الطريق البحري استعدادا للتحرير .

 

وأضاف الحيدري أن جميع ابناء عدن استجاب للنداء حيث تجمع آلاف الأبطال تدفعهم كرامتهم وحب أرضهم المسلوبة واستجابة لولي الأمر الرئيس عبدربه منصور هادي في تحرير كامل الأراضي اليمنية من أيدي الانقلاب الهمجي الظالم .

وتابع الحيدري "أن الزحف بدأ في طريق الجسر نحو المطار وخور مكسر رغم ضربات المدافع والهون التي يقذفها الانقلابين على الأبطال في الطريق الضيق كما قام الانقلاب بتشريك الطريق بالألغام والقنابل المؤقتة دون أن تفت في همة أبناء عدن والقوات المسلحة وتم اقتحام المطار معلنين بدء الانتصار في وسط فرحة وتهليل لأهالي عدن النشامى وبدأوا إطلاق المفرقعات والألعاب النارية وبعدها استردينا خور مكسر وباقي المديريات".

وأعتبر الحيدري هذا اليوم العظيم 27 رمضان بداية فتح وانتصار للمقاومة في جميع محافظات الجمهورية وصار عيدا وطنيا لأهالي عدن وجميع أبناء اليمن سيكتبه التاريخ كيوم عزة لأبناء اليمن مطالبا رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة أن يكون يوم 27 رمضان عيدا وطنيا لليمنيين.

وتأتي الذكرى الثالثة لتحرير عدن وسط دعوات للحفاظ على هذا المنجز العظيم واستكمال هيكلة المؤسسات الأمنية والعسكرية تحت قيادة الشرعية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي حتى استكمال تحرير كافة المحافظات وتحقيق الدولة الاتحادية المنشودة.

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى