حدث في مثل هذا اليوم 24 رمضان

حدث في مثل هذا اليوم 24 رمضان

بناء مسجد عمرو بن العاص

في مثل هذا اليوم سنة 20هـ، تمَّ بناء مسجد عمرو بن العاص (رضي الله عنه) في الفسطاط بمصر.

وفاة ابن إسحاق

أما في سنة 264هـ، رحل المُزنيّ أبو إبراهيم إسماعيل بن يحيى بن إسماعيل بن عمرو بن إسحاق، الإمام الجليل، ناصر المذهب، قال فيه الإمام الشافعي: {لو ناظر الشيطانَ لغلَبه}.

وكان إماماً ورعاً زاهداً مجاب الدّعوة، متقلّلاً من الدنيا، قال الرافعيّ: {المُزنيّ صاحبُ مذهب مستقلّ}. وقال الإسنويّ: {صنّف كتباً، منها المبسوط، المختصر، المنثور، المسائل المعتبرة، الترغيب في العلم، وكتاب الوثائق والعقارب سُمِّي بذلك لصعوبته، وصنّف كتاباً مفرداً على مذهبه لا على المذهب الشافعي}.

وذكره البندنيجيّ في تعليقه، وكان إذا فاتته صلاة في الجماعة صلاّها خمساً وعشرين مرة، ويغسِّل الموتى تعبُّداً واحتساباً، ويقول المُزنيّ: {أفعله ليرقّ قلبي}. وكان جَبَل علم، مناظراً محجاجاً، ولد سنة خمس وسبعين ومائة للهجرة النبويّة الشريفة، وتُوفي في مثل هذا اليوم ودُفن قريباً من قبر الإمام الشافعي.

وفاة المتنبي

أما في سنة 354هـ، فقُتل الشاعر الكبير أبو الطيب المتنبي، ولد المتنبي في الكوفة، واسمه أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبدالصمد الجعفي الكندي الكوفي، وإنما سمي المتنبي لأنه على ما قيل ادعى النبوة في بادية السماوة، وتبعه خلق كثير من بني كلب وغيرهم، فخرج إليه لؤلؤ أمير حمص نائب الإخشيدية فأسره، وتفرق أصحابه، وحبسه طويلاً ثم استتابه.

ويقال إنه قال شيئاً في عضد الدولة فدس عليه من قتله؛ لأنه لما وفد عليه وصله بثلاثة آلاف دينار وثلاثة أفراس مسرجة محلاة، وثياب فاخرة. ثم دس عليه من سأله أين هذا العطاء من عطاء سيف الدولة؟ فقال هذا أجزل إلا أنه عطاء متكلف، وسيف الدولة كان يعطي طبعاً. غضب عليه عضد الدولة فأرسل إليه فاتك بن أبي جهل الأسدي مع جماعته، وهو في طريقة للكوفة كان مع المتنبي جماعته أيضاً، فتقاتل الفريقان فلما رأى أبو الطيب الدائرة عليه هم بالفرار.

ويقال إن غلامه قال له: يا أبا الطيب، أما أنت القائل: الخيل والليل والبيداء تعرفني، والسيف والرمح والقرطاس والقلم؟ فقال له المتنبي قتلتني قتلك اللَّه، فرجع وقاتل حتى قُتل هو وابنه مُحسَد وغُلامه مُفلح، دارت هذه المعركة التي قُتل فيها المتنبي بالنعمانية، وكان عند مقتله في الحادية والخمسين من عمره.

وفاة ابن خلدون

وفي سنة 808هـ، رحل العلاّمة الكبير ابن خلدون هو عبدالرحمن مُحَمّد بن خلدون. ولد ونشأ في تونس، ودرس الأدب على أبيه ثم لم يلبث أن التحق صغيراً ككاتب للعالمة، بأمير تونس أبي إسحق الحفصي (كانت وظيفة تقوم بكتابة الشارة السلطانية بين البسملة والنص). لم ترضه وظيفته هذه فقصد مراكش واتصل بسلطانها أبي عنان المريني فأصبح أميناً لسره سنة 1356، ولكنه خانه بمراسلته أبي عبدالله الحفصي أمير بجاية القديم المسجون في فاس، وقد كشفت المؤامرة فطرح في السجن.

أطلق سراحه الوزير حسن بن عمر، بيد أن ابن خلدون انضم إلى أعدائه، وحاربه تحت راية المنصور بن سليمان، ثم ما لبث أن خان المنصور، وألّب عليه القبائل لمصلحة خصمه أبي سالم، الذي انتصر فأولى ابن خلدون أمانة سر الدولة. وتغير عليه السلطان فسعى ابن خلدون مع أحد الوزراء السابقين وقلبه، ولكن الوزير استأثر بالوزارة فغضب ابن خلدون وسافر إلى غرناطة، حيث عاش مدة في بلاط ملكها ابن الأحمر ووزيره لسان الدين بن الخطيب.

ترك غرناطة ليعود عام 1365 إلى بجاية وقد تملكها صديقه القديم فولي رئاسة الوزارة. وحين قتل الأمير في حربه ضد ابن عمه فاوض ابن خلدون الغازي لتسليمه المدينة لقاء احتفاظه بالوزارة فكان له ذلك، ثم لم يلبث أن تغير عليه الأمير فاضطر أن يهرب. ظل مدة يتنقل بين قبائل بني رياح يستميلها تارة إلى السلطان أبي حمو وأخرى يكلف باستمالتها إلى عبدالعزيز المريني.. ولكن تقلباته الدائمة أحنقت الجميع عليه فسافر إلى الأندلس ولم يلق عند بني الأحمر ما كان ينتظره؛ لأنهم علموا بمشايعته لوزيرهم السابق المغضوب عليه لسان الدين الخطيب.

 

عاد إلى أفريقيا فوجد نفسه بقبضة السلطان أبي حمو الذي كان ابن خلدون قد خانه سابقاً باستمالته قبائل بني رياح، فكلفه السلطان بإعادة الكرة لاستمالتها مجدداً ولكنه اعتذر وانصرف إلى التأليف مدة أربع سنوات فوضع في قلعة ابن سلامة مقدمة تاريخه وشرع بكتابة التاريخ. ثم تغير عليه صديقه مفتي تونس فأوغر صدر السلطان عليه، واضطر ابن خلدون أن يسافر قاصداً الحج إلى مكة 1382.

وصل إلى القاهرة وكانت شهرته قد سبقته فشرع يدرس في الأزهر، ثم عين أستاذاً للفقه المالكي ثم قاضياً للمذهب، ولكن تشدده أثار الناس عليه فعزل. وفي هذه الأثناء وافاه نعي عائلته التي غرقت في طريقها إلى مصر. حج الأماكن المقدسة ثم عاد إلى تولي القضاء ولكنه عزل، وفي عام 1400 رافق الحملة المصرية لمحاربة تيمورلنك في الشام، واتصل بالغازي الذي أعجب بعلمه ودهائه في مفاوضته بشأن الصلح. وبعد أن أقام ضيفا عليه 35 يوماً عاد إلى مصر وتولى القضاء المالكي عام 1401، ولكنه رأى في منافسة البساطي خصماً قوياً فكان كل منها يتولى المنصب بضعة أشهر حتى مات ابن خلدون عام 1406 وهو في منصبه للمرة السادسة. لم يعرف التاريخ السياسي العربي رجلاً ملئت حياته بالحوادث مثل ابن خلدون حتى ليمكننا القول إن أبرز صفاته هي: التقلب، الدهاء، وحب الظهور، الثقة بالنفس، الذكاء، حب العمل والمغامرات السياسية.

سلاح النفط في حرب أكتوبر

وفي سنة 1393هـ، أوقفت كل من: الكويت، وقطر، والبحرين، ودبي، تصدير بترولهم نهائيّاً إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وهولندا؛ وذلك تضامناً مع مصر وسوريا في معركتهما المظفرة ضد اليهود المحتلين التي حققا فيها النصر لأول مرةٍ في حربِ العاشر من رمضان السادس من أكتوبر.

وفاة مفتي المملكة

وفي سنة 1389هـ، 24 رمضان، رحل العلامة الإمام مفتي الديار السعودية، فضيلة الشيخ مُحَمّد بن إبراهيم آل الشيخ في مدينة الرياض، عن ثمانية وسبعين عاماً.

وفاة صائد الدبابات

وفي مثل هذا اليوم سنة 1422هـ، تُوفي صائد الدبابات الشهير في حرب أكتوبر 1973م “محمد عبدالعاطي”، عُرف بصائد الدبابات، وسجلوا اسمه في الموسوعات الحربية كأشهر صائد دبابات في العالم.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى