قائد مقاومة المحويت يكشف عن ترتيبات عسكرية لتحرير المحافظة

قائد مقاومة المحويت يكشف عن ترتيبات عسكرية لتحرير المحافظة

أقامت المقاومة الشعبية بمحافظة المحويت أمسية رمضانية بمدينة مأرب تحت شعار " رمضان شهر الانتصارات " برعاية السلطة المحلية بالمحافظة .

والقى الاستاذ / احمد علي صلح / وكيل المحافظة وقائد مقاومتها الشعبية ألقى كلمة ترحيبية هنأ فيها الحاضرون بالشهر الكريم، مستعرضاً جملة من القضايا التي تقوم بها قيادة المحافظة وتسعى إلى حلها بالتعاون مع قيادة المقاومة والشرفاء .

ودعا " صلح "  أبناء المحافظة إلى الاستمرار في الحشد للجبهات لتحرير ما تبقى من أرض الوطن ، وأن الدور بارز وجلي لأبناء المحافظة في جميع الجبهات ، حيث قدمت عشرات الشهداء ومئات الجرحى ، ودعا الجميع إلى الوقوف في صف الشرعية وصف الدولة والنظام والقانون الذي يحلم به المواطن اليمني ، وأن قيادة المحافظة تولي اهتماما كبيراً لأبناء الشهداء والجرحى الذين قدموا أرواحهم فداءاً لهذا الوطن الغالي .

كما تطرق في كلمته إلى  ضرورة التواصل مع جميع المكونات السياسية من أبناء المحافظة ، وأن قيادات مؤتمرية وأعضاء في البرلمان ابدوا استعدادهم للوقوف الى جانب الشرعية في كل خطوة إلا أنهم يعيشون في وضع غير آمن يتيح لهم الفرصة للتعبير عن موقفهم الرافض للمليشيا الحوثية ، وان هناك تنسق لتحرير المحافظة عقب تحرير الحديدة مباشرة ، ترتيبات عسكرية ستتم عقب تحرير الحديدة مباشرة.

ضيف الامسية الشيخ المهندس / عبدالله صعتر / عضو المجلس الأعلى لمقاومة صنعاء ألقى كلمة وضح فيها تفاصيل الواقع السياسي من قبل الانقلاب حتى الوقت الراهن ، وأن العلماء والقيادات السياسية كان لهم دور كبير في حقن دماء اليمنيين من خلال المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني والتوقيع على المبادرة الخليجية.

وقال "صعتر" إن جميع الأطياف السياسية شاركت في حكومة الوفاق الوطني ولكن كل مساعي السلام فشلت أمام تعنت وصلف الحوثيون ، كما أشاد بأبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية الذين يخوضون شرف المعركة لتحرير الوطن من هذه المليشيا الإجرامية.

ودعا "صعتر" كل الشرفاء والأحرار من أبناء المحافظة بذل المزيد من العطاء والحفاظ على وحدة الصف في الجيش الوطني. حتى دحر الانقلاب المشؤوم في ربوع الوطن.

الاستاذ علي الخطيب ألقى كلمة عن قيادة المقاومة مستهلاً بتهنئة المرابطون في ميدان العزة والشرف بخواتيم شهر رمضان المبارك، داعياً إلى المزيد من التلاحم في وجه الانقلاب الحوثي الايراني الذي لم يشهده اليمن ولم يمارس أعمالهم البشعة أي غازٍ أو محتل.

وقال إن المليشيا احتلت المنازل ودمرت المؤسسات وفجرت دور العبادة وأخفت الأدباء و المثقفين والعلماء ومارسوا في حقهم ابشع صنوف العذاب ، وابتزاز التجار ورؤوس الأموال وعادوا بالبلاد إلى الوراء في سعي منهم لإعادة التاريخ إلى ما قبل 26سبتمبر 1962م.

وأكد أن طلائع الفجر بدأت تلوح بالأفق و أن الظلام سينجلي بصمود ومرابطة الأبطال في كل الميادين والمواقع. عازمين على تحرير رقعة اليمن قاطبةً من كهنوت الإمامة ومخلفاتها.

| الصحوة نت

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى