مسؤول يمني: مليشيات الحوثي تهرب 50 خبيراً إيرانياً من الحديدة

مسؤول يمني: مليشيات الحوثي تهرب 50 خبيراً إيرانياً من الحديدة

أخرجت الميليشيات الحوثية عشرات الخبراء الإيرانيين وعدداً من قيادات الصف الأول من مدينة الحديدة إلى مناطق أخرى لضمان سلامتهم مع تقدم قوات الجيش الوطني المسنودة بتحالف دعم الشرعية نحو مركز المدينة الواقعة على الساحل الغربي لليمن.

وبحسب ما نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن وليد القديمي، وكيل محافظة الحديدة، أن نحو 50 خبيراً إيرانياً جرى إخراجهم من الحديدة إلى العاصمة صنعاء ومحافظة حجة التي توجد فيها أعداد كبيرة من مقاتلي الحوثي، مضيفاً أن عملية نقل هؤلاء الإيرانيين تمت باستخدام سيارات إسعاف.

 وتابع القديمي أن الميليشيات دأبت على استخدام وسائل محرمة دولياً في الحرب مثل سيارات إسعاف لنقل قياداتها.

إلا أن عدداً من الخبراء الإيرانيين بقوا داخل الحديدة، وتحديداً على مرتفعات جبلية محاذية للمدينة، من أجل الإشراف على العمليات العسكرية.

 ولفت القديمي إلى أن الذين تبقوا لجأوا إلى مناطق مرتفعة في الحديدة ليكونوا بعيدين عن ضربات الجيش وقوات تحالف دعم الشرعية، مشيراً إلى أن الجيش يتابعهم ويرصد تحركاتهم لضبطهم قبل فرارهم.

وتابع وكيل محافظ الحديدة قائلاً: "القيادات الكبيرة في الميليشيات تفر من المدينة حالياً، وغالبية المقاتلين العقائديين تحركوا إلى صعدة، ولم يتبق في الحديدة سوى بعض المشرفين ومن غُرر بهم من محافظات عمران وذمار وحجة".

وبحسب القديمي فإن الخبراء الإيرانيين سيسعون للفرار إلى خارج البلاد بطرق مختلفة، مثل تهريبهم عبر البحر مع تقدم الجيش وتضييق الخناق عليهم، ولذلك عمدت الميليشيات إلى ترك بعض هؤلاء الخبراء لإدارة المعارك المقبلة بعد أن نشرتهم على بعض المرتفعات الجبلية المطلة على الخط الساحلي وعلى الحديدة، بهدف ضرب المدينة في حال تحريرها من الجيش، كما عمدت إلى دفع أموال لعدد كبير من "البلطجية" والخارجين عن القانون لمواجهة الجيش بحرب شوارع داخل المدينة.

وكانت صحيفة "الشرق الأوسط" قد نقلت في وقت سابق عن مصادر الجيش اليمني تأكيدها وجود نحو 150 خبيراً إيرانياً بين العاصمة صنعاء والحديدة، يتولون دعم القدرات العسكرية للميليشيات الحوثية.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى