أعلام اليمن في عمل موسوعي جديد

أعلام اليمن في عمل موسوعي جديد

عن مؤسسة الإبداع للثقافة والآداب والفنون بصنعاء صدر كتاب (موسوعة أعلام اليمن ومؤلفيه) للدكتور عبدالولي الشميري.

الموسوعة صدرت في عشرين جزءا من القطع المتوسط، وقد شملت أعلام اليمن البارزين منذ عصور ما قبل الميلاد وحتى المعاصرين، من ملوك وقادة وزعماء وعلماء وأدباء وفنانين ومؤلفين، وأكاديميين ، وغيرهم ممن اشتهر لهم دور في الحياة بمجالاتها المختلفة.

ولعل أهم ما في الموسوعة أن قدّمت ببلوجرافيا شاملة لكل المؤلفين اليمنيين تقريبا، ولجميع الكتب سواء منها المطبوعة أو تلك التي لا تزال مخطوطة، وللتيسير على الباحثين فقد قدّمت الموسوعة معلومات شاملة عن هذه المؤلفات، تتضمن رقم الطبعة، وتاريخ الصدور، والدار الناشرة، إضافة إلى المعلومات المرتبطة بالمخطوطات، مثل تاريخ كتابتها، وعدد أوراقها، وأماكن تواجدها سواء في المكتبات الخاصة في اليمن أو في مكتبات المخطوطات في العالم العربي أو في البلاد الأوربية، كمكتبة الأمبروزيانا في إيطاليا، أو مكتبة المتحف البريطاني.

وتحتوي الموسوعة على أكثر من اتني عشر ألف سيرة ذاتية، تتفاوت حجمها بين الطول والقصر بتفاوت أدوار أصحابها، ففي حين تأخذ بعض السير عدة أسطر تمتد سير أخرى لعدة صفحات، والجامع بينها أنها موثّقة بالمراجع التاريخية المعتبرة، كما أنها جميعا كُتبت بأسلوب علمي ولغة  محايدة بعيدة عن الإحكام الانفعالية والتوصيفات الشخصية.

وتشتمل السير الذاتية في شكلها المكتمل على شهرة العلَم موضوعة في أعلى السيرة الذاتية، يلي ذلك ثلاثة حقول إشارية: الأول منها يتضمن الإشارة الزمنية للعلم بذكر قرنه أولا، ثم بذكر تاريخي ميلاده ووفاته بالهجري وبما يوافقه من الميلادي، يلي ذلك حقل الإشارة المكانية للعلم بذكر محافظة العلم، ثم مديريته، ثم قريته. يلي ذلك حقل الإشارة التخصصية، بذكر الأوصاف التي جعلت من صاحب السيرة علما من أعلام اليمن، مثل: ملك، عالم، أديب، مؤلف، قاض، لغوي، فيزيائي طبيب .. إلخ.

يلي ذك ذكر مكاني الميلاد والوفاة للعلم، إذا توفّرا، ثم مسيرته العلمية بدءا بمراحل التعليم الأولى، وانتهاء بالتخصصات العلمية الدقيقة، وكل ذلك مقرونا بأماكن الدراسة وتواريخ التخرج عبر مراحلها المختلفة، يلي ذلك سرد للأعمال التي قام بها العلم، سواء الأعمال الوظيفية أو الأعمال الإنشائية، وخاصة تلك التي خلفت آثار إنشائية معتبرة كالقصور والمساجد ومدارس العلم ، وكل ذلك مقرون بالتواريخ والأمكنة، ثم يلي ذلك سرد لمؤلفات العلم إن كان له مؤلفات، مرتبة حسب تواريخ صدورها، أو تأليفها وبحسب المعلومات المتوفرة، وباستقصاء كل مؤلفات العلم، حيث وصل عدد المؤلفات في بعض السير إلى أكثر من مائة مؤلف، ما بين مخطوط ومطبوع، وكل ذلك مقرونا بكل المعلومات التي يستفيد منها الباحثون كما تقدم.

وتتضمن السيرة الذاتية عادة مختارات شعرية للعلم إن كان شاعرا ، حيث يورد له عددا من النصوص في أغراض شعرية مختلفة. ثم تُختتم بذكر الرسائل العلمية (ماجستير- دكتوراه) التي أجريت في تاريخ العلم أو في أثر من آثاره الفكرية.

ولكل سيرة ذاتية مراجعها المعتمدة، من كتب تاريخية سواء كانت كتب الأعلام أو كتب الوقائع التاريخية، أما الأعلام المعاصرة فقد أخذت سيرهم منهم شخصيا عبر التواصل الفردي معهم. وقد رتّبت المراجع ترتيبا تاريخيا: الأقدم فالأقدم، حتى يتسنى للباحثين الوقوف على المصدر الأساس لمعلومات السير الذاتية، والمصادر الناقلة للمعلومة.

ويمكن القول أنَّ هذه الموسوعة تمثل إجابات عن كل الأسئلة التي تتعلق بأعلام اليمن منذ عصور التاريخ الأولى، وحتى يوم الناس هذا، وهي بذلك تمثل إضافة مهمة للمكتبة العربية بوجه عام، وللمكتبة اليمنية بشكل أخص، حيث جمعت بين دفّتيها إلى جانب سير الإعلام تاريخ اليمن في تقلباته ومراحله المختلفة، مما يجعل منها أيضا مصدرا متكاملا لتاريخ الدول والإمارات التي تتابعت على المسرح اليمني من أقصى اليمن إلى أقصاه، ومن العصور الموغلة في القدم وحتى أحداث الراهن المعاصر.

ومما يحسب للموسوعة أنها التفتت إلى المواهب الشابة في المجالات العلمية والفكرية فجعلتهم أعلاما، وخاصة أولئك الشعراء الشباب المبدعين الذين أثثوا فضاءات القصيدة بنماذج باهرة مذهلة، تجعل منهم علامات فارقة في تاريخ القصيدة الحديثة، وصدرت لهم أعمال أدبية تقف في الصفوف الأولى من بين الإصدارات العربية المعاصرة.

وإلى جانب الموسوعة الورقية، ثمة موقع إلكتروني للموسوعة سيتم تدشينه في الأسابيع القادمة مزودا بحقول بحث متنوعة، والجميل في هذا الموقع أنه فتح نافذة لإضافة أعلام شردوا عن الموسوعة، وخاصة من الأكاديميين المعاصرين، الذين لم يتمكن المؤلف من التواصل معهم.

 

 

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى