الإصلاح يهنئ الشعب اليمني بعيد الوحدة: مخرجات الحوار أوجدت حلاً عادلاً للقضية الجنوبية

الإصلاح يهنئ الشعب اليمني بعيد الوحدة: مخرجات الحوار أوجدت حلاً عادلاً للقضية الجنوبية

هنأ التجمع اليمني للإصلاح الشعب اليمني في الداخل والخارج بالذكرى الثامنة والعشرين لإعادة تحقيق الوحدة اليمنية.

وقال الإصلاح في بيان له حصل موقع "الصحوة نت" على نسخة منه، قال إن الوحدة اليمنية جاءت كثمرة لنضالات اليمنيين وتحقيقا لأهداف الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر، واستجابة لنداء الثوار الأحرار وتجسيدا لطموحات وأحلام الشعب بكل فئاته في جنوب الوطن وشماله وشرقه وغربه الذي ما فتئ يردد الوحدة نشيدا في طابور الصباح واهزوجة في الحقول والميادين العامة و يتردد صداها في كل مكان وزمان.

وأضاف الإصلاح "أن مشهد الجماهير اليمنية  وهي تتدفق لتلتحم شمالا وجنوبا وفِي كل اتجاه احتفالا بالوحدة، لا تزال حاضراً في الذهن وعالق في الذاكرة، تلك المشاهد العظيمة والفريدة في تاريخ الامم والشعوب ستظل خالدة وعصية على النسيان".

وأكد الإصلاح على إيمانه بعدالة القضية الجنوبية والتي ساهم بفاعلية خلال مؤتمر الحوار الوطني مع كافة المكونات اليمنية في إيجاد الحلول العادلة لها ضمن مخرجات الحوار التي وضعت أسساً متينة لدولة اليمن الاتحادي وأرست مبادئ تضمن للجميع الشراكة في السلطة و الثروة وبناء الدولة الاتحادية، والانطلاق نحو المستقبل على أسس عادلة تضمن الحقوق وتصون الحريات وتقضي على الاستئثار والاستحواذ من قبل أي حزب أو جماعة أو فئة.

وجدد الإصلاح التأكيد على موقفه الرافض لدعوات التمزيق  على أسس جهوية أو طائفية كونها مطالب عدمية تنال من مكانة وتاريخ اليمن، مشدداً على ضرورة رص الصفوف ولَم الشمل وتجاوز الماضي وتوحيد الكلمة لإسقاط الانقلاب الحوثي الكهنوتي الذي جرع اليمنيين ويلات الحرب والدمار  وخلف العديد من الكوارث، وأعاد إلى الأذهان عهود الإمامة والاستبداد.

وثمن  التجمع اليمني للإصلاح موقف التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الامير محمد بن سلمان الداعم للشرعية واستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب والحفاظ على أمن واستقرار ووحدة اليمن.

ودعا التجمع اليمني للإصلاح أعضاءه وأنصاره وكافة شركاء الحياة السياسية وجميع اليمنيين إلى إحياء هذه الذكرى الغالية على قلوبنا جميعاً والاحتفاء بها وإعادة الاعتبار لها وتعزيز قيم الشراكة الوطنية لإنقاذ البلد مما تعانيه.

 

نص البيان..

  يسر التجمع اليمني للإصلاح أن يزف أزكى التهاني والتبريكات للشعب اليمني في الداخل والخارج وللقيادة السياسية ممثلة بفخامة الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية بمناسبة حلول الذكرى الثامنة والعشرين لإعادة تحقيق الوحدة اليمنية في الثاني والعشرين من مايو ١٩٩٠م.

لقد جاءت الوحدة اليمنية كثمرة لنضالات اليمنيين وتحقيقا لأهداف الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر، واستجابة لنداء الثوار الأحرار وتجسيدا لطموحات وأحلام الشعب بكل فئاته في جنوب الوطن وشماله وشرقه وغربه الذي ما فتئ يردد الوحدة نشيدا في طابور الصباح واهزوجة في الحقول والميادين العامة و يتردد صداها في كل مكان وزمان.

ولا يزال مشهد الجماهير اليمنية وهي تتدفق لتلتحم شمالا وجنوبا وفِي كل اتجاه احتفالا بالوحدة حاضراً في الذهن وعالق في الذاكرة، تلك المشاهد العظيمة والفريدة في تاريخ الامم والشعوب ستظل خالدة وعصية على النسيان.

وفي هذه المناسبة الوطنية يؤكد التجمع اليمني للإصلاح على إيمانه بعدالة القضية الجنوبية والتي ساهم بفاعلية خلال مؤتمر الحوار الوطني مع كافة المكونات اليمنية في إيجاد الحلول العادلة لها ضمن مخرجات الحوار التي وضعت أسساً متينة لدولة اليمن الاتحادي وأرست مبادئ تضمن للجميع الشراكة في السلطة و الثروة وبناء الدولة الاتحادية، والانطلاق نحو المستقبل على أسس عادلة تضمن الحقوق وتصون الحريات وتقضي على الاستئثار والاستحواذ من قبل أي حزب أو جماعة أو فئة.

ويجدد التجمع اليمني للإصلاح التأكيد على موقفه الرافض لدعوات التمزيق  على أسس جهوية أو طائفية كونها مطالب عدمية تنال من مكانة وتاريخ اليمن، فما أحوجنا اليوم الى رص الصفوف ولَم الشمل وتجاوز الماضي وتوحيد الكلمة لإسقاط الانقلاب الحوثي الكهنوتي الذي جرع اليمنيين ويلات الحرب والدمار  وخلف العديد من الكوارث، وأعاد إلى الأذهان عهود الإمامة والاستبداد، إذ لا ينبغي ان تصرف الجهود والطاقات في المناكفات والمماحكات واثارة  الضغائن والاحقاد والثارات التي  تبعدنا عن هدف استعادة الدولة واسقاط الانقلاب.

وفِي هذا السياق يقدر التجمع اليمني للإصلاح موقف التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الامير محمد بن سلمان الداعم للشرعية واستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب والحفاظ على أمن واستقرار ووحدة اليمن.

ويدعو التجمع اليمني للإصلاح أعضاءه وأنصاره وكافة شركاء الحياة السياسية وجميع اليمنيين إلى إحياء هذه الذكرى الغالية على قلوبنا جميعاً والاحتفاء بها وإعادة الاعتبار لها وتعزيز قيم الشراكة الوطنية لإنقاذ البلد مما تعانيه.

الرحمة للشهداء، الشفاء للجرحى، والنصر  لرجال الجيش الوطني والأمن البواسل، الذين يحتفلون بذكرى إعادة  تحقيق الوحدة اليمنية وهم مرابطون في مواقع الشرف والبطولة.

صادر عن الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح

6 رمضان 1439هـ

22 مايو 2018

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى