شرطة عسكرية روسية في أحياء حلب الشرقية

شرطة عسكرية روسية في أحياء حلب الشرقية

أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو نشر كتيبة من الشرطة العسكرية الروسية في مدينة حلب بعد انتهاء عملية إجلاء المسلحين والمدنيين من أحيائها الشرقية، معتبرا أن المناطق التي أخلتها المعارضة المسلحة بحاجة لضبط الأمن.

ونقلت "وكالة إنترفاكس" الروسية للأنباء عن مسؤولين في وزارة الدفاع أن الكتيبة تحركت من قاعدة حميميم الجوية غربي سوريا نحو حلب لمساعدة الشرطة المحلية، مضيفة أنها ستقوم بتوفير الأمن للجنود وخبراء إزالة الألغام والفرق الطبية والإنسانية في المنطقة.

يذكر أن كتيبتين من القوات الخاصة العاملة في جمهورية الشيشان توجهتا قبل أسبوعين إلى سوريا، وقالت مصادر صحفية إن المقاتلين الشيشان ويقدر عددهم بنحو 1600 عنصر سيعملون شرطة عسكرية في سوريا.

وأشار مدير مكتب الجزيرة في موسكو زاور شوج إلى أن هذه القوات تتمتع بخبرة عسكرية فائقة، حيث خاضت تجارب عسكرية في حرب الشيشان، كما أن لها خبرة في مكافحة الإرهاب.

وقال إن موسكو أرادت من خلال نشر هذه القوات توجيه عدة رسائل إلى جميع الأطراف، ومنها المليشيات الشيعية الموالية للنظام، حيث إن هذه القوات مسلمة (سنية) وهي رسالة تطمين إلى سكان حلب للتقليل من نفوذ المليشيات الشيعية فيها.

وأضاف أن بوتين يهدف أيضا إلى القول إنه يمكن أن نستخلص من قوات المعارضة السورية نفسها في المستقبل قوات يمكن لها أن تعمل على حفظ الأمن في مناطق سوريا كما هو الحال مع هذه القوات الشيشانية التي حاربت ضد روسيا نفسها، ثم تم تطويعها لتقف إلى جانبها.

واستكملت عمليات إجلاء المدنيين وقوات المعارضة من الأحياء الشرقية لمدينة حلب السورية بالتزامن مع عمليات مماثلة تمت من بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين من قبل المعارضة في ريف محافظة إدلب شمالي البلاد.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى