نائب الرئيس يجدد إدانة اليمن لافتتاح أمريكا سفارة بالقدس ويعد ذلك عرقلة للسلام

نائب الرئيس يجدد إدانة اليمن لافتتاح أمريكا سفارة بالقدس ويعد ذلك عرقلة للسلام

جدد نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح إدانة اليمن لقرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس عاصمة فلسطين باعتبار القرار عرقلة للسلام ومخالفة للقرارات الدولية بهذا الشأن.

جاء ذلك خلال لقائه اليوم السفير الأمريكي لدى اليمن ماثيو تولر لمناقشة المستجدات وجهود إحلال السلام الدائم في اليمن بناء على المرجعيات الثلاث المُجمع عليها والمتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وقرار مجلس الأمن الدولي.

وأدان نائب الرئيس التصعيد الذي تشهده الساحة الفلسطينية بنقل وافتتاح السفارة الأمريكية في العاصمة الفلسطينية واستهداف المدنيين الفلسطينيين من قبل الكيان الصهيوني في مساعٍ سلبية تهدف إلى عرقلة السلام الذي ستمتد تداعياته لتشمل المنطقة.

وتطرق إلى الأوضاع على الساحة الوطنية وما تحققه الشرعية من انتصارات وما تبذله من جهود في سبيل استعادة الدولة اليمنية وتطبيع الأوضاع وإنهاء الانقلاب ومحاربة الإرهاب، مؤكداً دعم القيادة السياسية لجهود السلام التي يقودها مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفث.

وعبر الفريق محسن عن تأييد اليمن لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي تضمن الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران كونها تقود حرباً ومشروعاً طائفياً وتخريبياً في اليمن والمنطقة.

ودعا المجتمع الدولي وأطياف اليمن والأقلام الحرة إلى مواجهة المشروع الإيراني بإنهاء انقلاب الحوثيين وبناء اليمن الاتحادي الذي يضمن ردع مشاريع إيران وعملائها في اليمن والمنطقة وإفشال مخططاتهم ضد بلادنا وضد الأشقاء والمصالح الإقليمية والدولية.

من جانبه جدد السفير الأمريكي دعم بلاده للشرعية ولأمن واستقرار اليمن ووحدته، مؤكداً الحرص على تحقيق السلام الدائم لليمنيين بما ينهي معاناة اليمنيين ويحقن دماءهم.

وأشار السفير إلى أن إيران هي التي تقف خلف مشاريع الفوضى في المنطقة وإدانة أمريكا ووقوفها ضد هذا السلوك.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى