قبائل صعدة ترحب بالجيش وتتبرأ من الميلشيات وتدعو المغرر بهم إلى وقف القتال

قبائل صعدة ترحب بالجيش  وتتبرأ من الميلشيات وتدعو المغرر  بهم إلى وقف القتال

تبرأت عدد من القبائل في محافظة صعدة (المعقل الرئيس للمليشيات) من تصرفات وسلوك ميليشيات الحوثي الانقلابية العدائي تجاه السعودية، ودعت إلى عدم رفد الجماعة بالمقاتلين في الوقت الذي أعلنت فيه تشكيل لجنة سياسية.

وأصدرت قبائل صعدة، أمس الأربعاء بيانا ، قالت فيه"إن محافظتهم يمنية عربية وأن الفكر الإيراني دخيل عليها، مشددة على رفضها للانقلاب الحوثي المدعوم من إيران".

ودعا البيان المغرر بهم للتوقف عن الزج بأبنائهم في حرب عبثيه.

وأشار البيان "أن المقذوفات على القرى الحدودية المجاورة لا تمثل إلا عصابة الحوثي" مؤكدا "ان قبائل صعدة ستشكل لجنة سياسية لعقد لقاءات مع سفراء دول التحالف".

وقد عقد ممثلون عن معظم قبائل صعدة اجتماعاً لإعلان موقفهم الرسمي، حيث دانوا تصرفات الميليشيات الحوثية، وأكدوا أن صعدة يمنية عربية وأن الفكر الإيراني دخيل عليها، فيما أكد يحيى بن مقيت، شيخ شمل قبائل خولان بن عامر، أن قبائل صعدة ستستمر في القتال إلى جانب الشرعية حتى تحرير آخر منطقة من المحافظة.

وقررت قبائل صعدة أيضاً تشكيل لجنة سياسية وإعلامية لتوضيح موقف قبائل صعدة من الميليشيات الحوثية، وقال عبد الخالق فايز حمود بشر، أحد مشايخ خولان بن عامر "أن الميليشيات حاولت تسويق فكرة تبعية صعدة للحوثيين، فيما كان أبناء المحافظة من ضحايا تجاوزات الحوثيين".

من جانبه، دعا الشيخ علي محمد ناصر قملان، أحد مشايخ قبيلة وائلة آل عمر، جميع أبناء قبائل صعدة للترحيب بالجيش الوطني والمقاومة الشعبية والانخراط في المعارك في وجه الميليشيات.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى