إصلاح عدن ينعي المحامي "الشرجبي" ويحمل الأمن مسؤولية الفشل الذريع في المحافظة

إصلاح عدن ينعي المحامي "الشرجبي" ويحمل الأمن مسؤولية الفشل الذريع في المحافظة

نعى التجمع اليمني للإصلاح في محافظة عدن أحد كوادره الشبابية بالمحافظة المحامي / صفوان الشرجبي/ الذي اغتيل مساء الأربعاء أمام منزله.

وحمل إصلاح عدن الجهات الأمنية وعلى رأسها مدير أمن عدن مسؤولية الفشل الذريع في ضبط الأمن و حماية حياة المواطنين، وإيقاف جماح الجريمة و نزيف الدم الذي يطال الأئمة و الدعاة والمصلحين وملاحقة واعتقال واغتيال الكوادر السياسية واقتحام المقرات الحزبية.

 وقال إصلاح عدن في بيان له تلقى موقع "الصحوة نت" نسخة من، قال إن اغتيال الشهيد صفوان يأتي ضمن مسلسل اغتيال الدعاة والمصلحين حيث والشهيد من الذين يتسمون بالصفات الحميدة في بيئته، ويتمتع بشعبية كبيرة بين أوساط شباب مدينته.

وأضاف "أن عملية الإغتيال الآثمة هي جزء من المؤامرة التي تستهدف التجمع اليمني للإصلاح وكوادره بمحافظة عدن منذ 3 سنوات، وهي نتاج التحريض الإعلامي الكبير والمستمر الذي تطلقه الأبواق المأجورة التي تشربت ثقافة العنف والإقصاء والكراهية والفرقة".

وأكد إصلاح عد على ضرورة أن تتحمل وزارة الداخلية وأجهزة الضبط مسؤوليتها في الكشف عن مرتكبي الجريمة وتقديمهم للمحاكمة والقصاص العادل أمام القضاء.

وطالب الإصلاح رئاسة الجمهورية والحكومة الشرعية ووزارة الداخلية وقوات التحالف بأن تتحمل مسؤوليتها أمام الانفلات الأمني المروع الحادث في العاصمة المؤقتة عدن، وعودة مسلسل الاغتيالات، ودعاهم لأداء دورهم الوطني والديني.

واغتال مسلحون مجهولون على متن سيارة كرولا أمس الأربعاء "الشرجبي " أحد أئمة مسجد الصومال في مديرية المعلا بعدن.

 

 

موقع "الصحوة نت" ينشر نص البيان

 


قال تعالى:(( *وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا * )) صدق الله العظيم

 

ينعي التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة عدن *المحامي صفوان عبدالمولى الشرجبي* أحد كوادره الشبابية بمدينة المعلا..الذي استشهد في عملية اغتيال آثمة استهدفته أمام منزله مساء الأربعاء التاسع من شهر مايو 2018 م برصاصات الغدر من قبل مسلحين مجهولين يستقلون سيارة كورلا بيضاء.

 

إن اغتيال الشهيد صفوان يأتي ضمن مسلسل إغتيال الدعاة والمصلحين حيث والشهيد من الذين يتسمون بالصفات الحميدة في بيئته، ويتمتع بشعبية كبيرة بين أوساط شباب مدينته.

 

إن عملية الإغتيال الآثمة هي جزء من المؤامرة التي تستهدف التجمع اليمني للإصلاح وكوادره بمحافظة عدن منذ 3 سنوات، وهي نتاج التحريض الإعلامي الكبير والمستمر الذي تطلقه الأبواق المأجورة التي تشربت ثقافة العنف والإقصاء والكراهية والفرقة.

 

إننا في إصلاح عدن وجراء ما حدث نحمل الجهات الأمنية وعلى رأسها مدير أمن عدن مسؤولية الفشل الذريع في ضبط الأمن و حماية حياة المواطنين، وإيقاف جماح الجريمة و نزيف الدم الذي يطال الأئمة و الدعاة والمصلحين وملاحقة واعتقال واغتيال الكوادر السياسية واقتحام المقرات الحزبية.

 

كما نؤكد على ضرورة أن تتحمل وزارة الداخلية وأجهزة الضبط مسؤوليتها في الكشف عن مرتكبي الجريمة وتقديمهم للمحاكمة والقصاص العادل أمام القضاء..

 

إننا في التجمع اليمني للإصلاح بعدن نطالب رئاسة الجمهورية والحكومة الشرعية ووزارة الداخلية وقوات التحالف بأن تتحمل مسؤوليتها أمام الإنفلات الأمني المروع الحادث في العاصمة المؤقتة عدن، وعودة مسلسل الإغتيالات..وندعوهم لأداء دورهم الوطني والديني.

 

رحم الله الشهيد صفوان وإخوانه من الأئمة والدعاة..

*وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون*

 

*الثلاثاء./*

*9 مايو 2018م*

*23شعبان 1439 ه*

 

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى