ضربات التحالف تفكّك ترابط صفوف الانقلابيين

ضربات التحالف تفكّك ترابط صفوف الانقلابيين

عزّزت ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران من نقاطها الأمنية وسط العاصمة صنعاء، بعد شن قوات تحالف دعم الشرعية غارات استهدفت قيادات من الصف الأول والثاني، كانت موجودة في مقر «دار الرئاسة» اليمنية، الذي يديره قادة الانقلاب في اليمن.

وجاء ذلك وسط تأكيدات من قبل مسؤول حكومي يمني أمس، بأن التقدم الذي أحرزته قوات الجيش الوطني اليمني مسنودة بقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، أحدث عمليات إرباك للميليشيات الحوثية.

وقال وزير الإعلام معمر الأرياني لـ«الشرق الأوسط»، إن الانتصارات تتوالى في عدد من الأراضي اليمنية وكثير من جبهات القتال، لافتاً إلى أن الميليشيات الحوثية باتت في حالة تقهقر كبير، وأن اليمن يعيش في الوقت الراهن لحظات تاريخية مفصلية من أجل استعادة الشرعية.

 وبيّن الأرياني أن الميليشيات في حال تشتت، وتم تسجيل حالات هروب كبيرة من الميليشيات من جبهات القتال ومن مواقعهم التي يختبئون فيها؛ لأنهم يدركون بشكل أكبر أن الوضع الميداني والعسكري «في مرحلته الأخيرة». وأضاف: «تشعر الميليشيات الحوثية الإيرانية بأن الهزيمة باتت قريبة».

وتتوالى الضربات التي تلقتها الميليشيات في اليمن وأحدثت ضعفا في صفوفها، بعد مقتل صالح الصماد، الرجل الثاني في صفوف قادة الميليشيات، الذي كان مسؤولا عن إطلاق الصواريخ الباليستية والتحريض على دول الجوار، وقتل المدنيين، واستهداف الملاحة البحرية، وتهديد الأمن العالمي.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى