أحزاب الشرعية تقف أمام احداث سقطرى وتشيد بثبات الموقف الوطني للقيادة السياسية

أحزاب الشرعية تقف أمام احداث سقطرى وتشيد بثبات الموقف الوطني للقيادة السياسية

عبرت القوى والأحزاب السياسية المساندة للشرعية عن استنكارها لتلك الخطوات التي أقدمت عليها القيادة الإماراتية في سقطرى..مشيدة بثبات الموقف الوطني للقيادة السياسية ممثلة بفخامة المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية..مجددة دعمها لكل الخطوات التي اتخذتها الحكومة الشرعية برئاسة الدكتور أحمد عبيد بن دغر في هذا السياق.

واكدت الأحزاب والقوى السياسية المساندة للشرعية حول أحداث سقطري في بيان لها ،انها وقفت أمام سير الأحداث الخطيرة التي تشهدها محافظة أرخبيل سقطرى على إثر الخطوات الأحادية المنفردة التي أقدم عليها الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج سياق الأعراف والقوانين الدولية وخلافاً لأهداف التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، وذلك تزامنا مع وجود دولة رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر وعدد من الوزراء و المسؤولين في الجزيرة، والتي تمثلت تلك الخطوات في إرسال تعزيزات عسكرية إماراتية إلى محافظة سقطرى والقيام باحتلال مطار وميناء الجزيرة وطرد موظفيهما والانتشار في الأماكن الحيوية، وهو الأمر الذي يبدو محاولة للزجّ بالجزيرة الآمنة والمستقرة في أتون حسابات غير ذات صلة بمواجهة الانقلاب واستعادة الشرعية، ومن شأنه المساس بالسيادة الوطنية للجمهورية اليمنية.

وقال البيان "لقد أدت هذه الخطوات الإماراتية إلى عسكرة الجزيرة وأقلقت السكينة العامة وأثارت موجة احتجاجات واسعة في صفوف السكان".

وطالبت الأحزاب والقوى السياسية المساندة للشرعية بتكثيف الاتصالات مع الإخوة الأشقاء في المملكة العربية السعودية قائدة التحالف العربي، من أجل الضغط على دولة الإمارات العربية المتحدة لسحب قواتها من سقطرى فورا ودون شروط ، والعمل على إزالة التوتر الناجم عن السياسات الإماراتية في المناطق المحررة.

وعبرت الأحزاب والقوى السياسية عن شكرها للاشقاء في دول التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، وبخاصة المملكة العربية السعودية قائدة التحالف العربي، على موقفهم التاريخي في الوقوف إلى جانب الشعب اليمني في محنته الراهنة، من خلال عاصفة الحزم و إعادة الأمل، ودعمهم لوقف التدخل الايراني في اليمن.

مشيراً الى أن طلب التدخل في اليمن أرسل إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز والمملكة العربية السعودية، وبحكم أن السعودية هي قائد التحالف العربي فإننا نطلب منها التدخل لوقف كافة الممارسات الإماراتية التي لا تخدم أهداف التحالف العربي الداعم للشرعية ممثلة بفخامة المشير عبدربه منصور هادي.

واكد البيان على ضرورة المضي قدما في تعزيز أواصر التعاون لما فيه مصالح الشعوب العربية وحماية أمننا القومي.

كما عبرت الأحزاب والقوى السياسيى عن اعتزازها للمواقف الوطنية لابناء شعبنا في محافظة سقطرى والتفافهم حول قيادتهم الشرعية ممثلة بفخامة الأخ المشير عبدربه منصور هادي وحكومة دولة الدكتور أحمد عبيد بن دغر، رغم كل الظروف العصيبة.

نص البيان

بيان صادر عن القوى والأحزاب السياسية المساندة للشرعية اليمنية حول أحداث سقطري ..

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

لقد وقفت الأحزاب والقوى السياسية المؤيدة للشرعية اليمنية أمام سير الأحداث الخطيرة التي تشهدها محافظة أرخبيل سقطرى على إثر الخطوات الأحادية المنفردة التي أقدم عليها الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج سياق الأعراف والقوانين الدولية وخلافاً لأهداف التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، وذلك تزامنا مع وجود دولة رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر وعدد من الوزراء و المسؤولين في الجزيرة، تمثلت تلك الخطوات في إرسال تعزيزات عسكرية إماراتية إلى محافظة سقطرى والقيام باحتلال مطار وميناء الجزيرة وطرد موظفيهما والانتشار في الأماكن الحيوية، وهو الأمر الذي يبدو محاولة للزجّ بالجزيرة الآمنة والمستقرة في أتون حسابات غير ذات صلة بمواجهة الانقلاب واستعادة الشرعية، ومن شأنه المساس بالسيادة الوطنية للجمهورية اليمنية.

لقد أدت هذه الخطوات الإماراتية إلى عسكرة الجزيرة وأقلقت السكينة العامة وأثارت موجة احتجاجات واسعة في صفوف السكان.

 

إننا إذ نعبر عن استنكارنا لتلك الخطوات التي أقدمت عليها القيادة الإماراتية في سقطرى، فإننا نشيد بثبات الموقف الوطني للقيادة السياسية ممثلة بفخامة المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، ونؤكد دعمنا لكل الخطوات التي اتخذتها الحكومة الشرعية برئاسة الدكتور أحمد عبيد بن دغر في هذا السياق، ونطالبهم بتكثيف الاتصالات مع الإخوة الأشقاء في المملكة العربية السعودية قائدة التحالف العربي، من أجل الضغط على دولة الإمارات العربية المتحدة لسحب قواتها من سقطرى فورا ودون شروط ، والعمل على إزالة التوتر الناجم عن السياسات الإماراتية في المناطق المحررة.

 

إننا إذ نؤكد مجددا على شكرنا الجزيل وتقديرنا الكبير لأشقائنا في دول التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، وبخاصة المملكة العربية السعودية قائدة التحالف العربي، على موقفهم التاريخي في الوقوف إلى جانب الشعب اليمني في محنته الراهنة، من خلال عاصفة الحزم و إعادة الأمل، ودعمهم لوقف التدخل الايراني في اليمن، فإننا نود الإشارة إلى أن طلب التدخل في اليمن أرسل إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز والمملكة العربية السعودية، وبحكم أن السعودية هي قائد التحالف العربي فإننا نطلب منها التدخل لوقف كافة الممارسات الإماراتية التي لا تخدم أهداف التحالف العربي الداعم للشرعية ممثلة بفخامة المشير عبدربه منصور هادي.

مؤكدين على ضرورة المضي قدما في تعزيز أواصر التعاون لما فيه مصالح الشعوب العربية وحماية أمننا القومي.

 

كما نحيي بفخر واعتزاز المواقف الوطنية لابناء شعبنا في محافظة سقطرى والتفافهم حول قيادتهم الشرعية ممثلة بفخامة الأخ المشير عبدربه منصور هادي وحكومة دولة الدكتور أحمد عبيد بن دغر، رغم كل الظروف العصيبة.

 

دامت اليمن حرة مستقلة

 

القوى والأحزاب السياسية المساندة للشرعية في اليمن

7 مايو 2018 م

 

المؤتمر الشعبي العام

التجمع اليمني للإصلاح

الحراك الجنوبي السلمي

اتحاد الرشاد اليمني

حزب العدالة والبناء

حركة النهضة للتغيير السلمي

اتحاد القوى الشعبية

حزب السلم والتنمية

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى