صحيفة:«صراع أجنحة» يدفع عمّ الحوثي وصهره للتخلف عن مبايعة المشاط

صحيفة:«صراع أجنحة» يدفع عمّ الحوثي وصهره للتخلف عن مبايعة المشاط حوثيون خرجوا في تجمع دعت إليه الجماعة في صنعاء أول من أمس (إ.ب.أ)

في ظل حالة من الصراع المتصاعد بين أجنحة الميليشيات الحوثية، تغيب أمس قياديان كبيران من أقارب زعيم الجماعة، مع ثلاثة قادة قبليين، عن أداء يمين الولاء للرئيس الجديد لمجلس حكم الجماعة مهدي المشاط، الذي كان عينهم أعضاء في النسخة الحوثية غير الشرعية من مجلس الشورى إلى جانب 27 شخصية أخرى.

وجاء تغيب القيادي عبد الكريم الحوثي، وهو عم زعيم الجماعة ورجل الظل الحاكم لصنعاء، عن أداء اليمين أمام المشاط، في ظل وجود حالة واسعة من انهيار الثقة والتخوين المتبادل بين قادة الجماعة وبين كبار الموالين لها من التيارات الحزبية والعسكرية الأخرى على خلفية مقتل رئيس مجلس حكم الجماعة السابق صالح الصماد.

وذكرت المصادر الرسمية للميليشيات الحوثية أن 27 شخصاً من الموالين للجماعة أدوا أمس في صنعاء يمين الولاء لرئيس مجلس حكم الجماعة الجديد مهدي المشاط (المجلس السياسي الأعلى)، بعد أن كان أصدر قبل أيام قراراً غير شرعي بتعيينهم في النسخة الحوثية الخاضعة للجماعة من مجلس الشورى اليمني، إلى جانب عبد الكريم الحوثي عم زعيم الجماعة، والصهر الآخر لزعيمها والقيادي في مجلسها السياسي عبد الملك العجري.

ورجحت مصادر مقربة من الجماعة لـ" الشرق الاوسط" ، أن تغيب عم الحوثي وصهره عن أداء اليمين، جاء بسبب حالة الصراع المتصاعدة بين أجنحة الميليشيات الحوثية والقيادات المقربة من زعيمها عبد الملك الحوثي، إذ يرفض الكثير منهم الاعتراف بأحقية المشاط في خلافة الصماد على رأس المنصب الأول في حكم الجماعة الانقلابي، لجهة حداثة سنه وتهوره في اتخاذ القرارات، إلى جانب بذاءاته اللفظية التي يوجهها للمخالفين لرأيه.

وأشارت المصادر إلى وجود حديث يدور خلف كواليس الجماعة عن قيام عبد الكريم الحوثي بإبلاغ ابن أخيه، عبد الملك، رفضه للتعيين في عضوية نسخة الجماعة من مجلس الشورى، لجهة أنه يرى أن سلطته جزء من السلطة اللا محدودة لابن أخيه في زعامة الميليشيات، فضلاً عن كونه الوريث الأول المستحق لتزعمها في حال فارق ابن أخيه الحياة، لأي سبب كان.

إلى ذلك، يعد المتغيب الثاني عن حلف اليمين، وهو عبد الملك العجري، صهر زعيم الجماعة، والقيادي البارز في مكتبها السياسي، المسؤول الأول عن التنظير الفكري والثقافي والتأصيل لأحقية الجماعة في الحكم، ويرجح المراقبون أنه يرى في نفسه القيادي الأمثل لخلافة الصماد وليس المشاط.

ولم تعرف الأسباب التي جعلت ثلاثة آخرين من القيادات القبلية الموالية للجماعة تتخلف هي الأخرى عن أداء اليمين أمام المشاط، إلا أن هناك شكوكاً حول رفض أحدهم للمنصب، وهو الزعيم القبلي في مديرية كشر التابعة لمحافظة حجة، محمد صالح الزعكري، في حين ترجح مصادر قبلية إصابة الزعيم القبلي الموالي للجماعة فارس الحباري، المنتمي إلى مديرية أرحب، في غارة جوية حديثة، ولا يزال مصيره مجهولاً.

وجاءت هذه التطورات في ظل أنباء متداولة في صنعاء عن قيام الميليشيات بتشديد الرقابة على تحركات رئيس الحكومة الانقلابية عبد العزيز بن حبتور وعدد من وزرائه، الذين تساور الجماعة شكوك متصاعدة بشأن ولائهم لها، إلى جانب مخاوفها من أن يقوموا بالانشقاق عنها، والفرار باتجاه مناطق سيطرة الحكومة الشرعية.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى