من التجنيد الى المرح.. أطفال يصنعون نقطة ضوء في عتمة جرائم المليشيات ضد الطفولة

من التجنيد الى المرح..  أطفال يصنعون نقطة ضوء في عتمة جرائم المليشيات ضد الطفولة

صنعت الصور التي جرى تداولها أمس في مواقع التواصل الاجتماعي نقطة ضوء في عتمة الجرائم التي ترتكبها الميليشيات الحوثية في اليمن، وأظهرت الصور أطفالا يخضعون لبرنامج إعادة تأهيل بعد زجهم في جبهات القتال من قبل الميليشيات الانقلابية.

ونفذ مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في محافظة مأرب أول من أمس، رحلة ترفيهية للأطفال الذين زجت بهم الميليشيات الحوثية في ساحات القتال، وتأتي الرحلة في إطار المرحلتين الثالثة والرابعة من المشروع الذي يموله المركز وتنفذه مؤسسة وثاق للتوجه المدني في عدد من محافظات اليمن.

وانطلق الأطفال خلال الرحلة في حديقة مأرب العامة، مستمتعين باللعب والمسابقات الترفيهية والثقافية، سعيًا من المركز لإبعادهم عن الصدمات النفسية والسلوك العدواني، وإعادتهم إلى أجواء الطفولة التي افتقدوها وفقا لما نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس).

وكانت الصور التي تتداولها وكالات الأنباء العالمية ووسائل الإعلام المحلية في اليمن عن الأطفال منذ بدء الانقلاب على الشرعية تقتصر على الحالات الإنسانية أو حاملي أسلحة أو متجمهرين في تجمعات استعراض ميداينة، قبل أن يكمل التحالف استعادة ما يربو على 85 في المائة من الأراضي اليمنية لتعود البهجة وبصيص الأمل في المناطق المحررة التي نزع منها فتيل الخوف، وفُتح المجال للأطفال أن يعودوا إلى حياتهم الطبيعية.

وسبق لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أن أعاد تأهيل عشرات الأطفال الذين زجت بهم الميليشيات الحوثية في اليمن.

يشار إلى أن المصادر اليمنية المؤيدة للحكومة الشرعية تتهم الحوثيين بتجنيد 12 ألف طفل، في حين سبق لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أن أكدت على لسان جولييت توما، المتحدثة والمديرة الإعلامية لمكتب «يونيسيف» الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن هناك 2500 طفل تم تجنيدهم للقتال في اليمن، مشيرة إلى أن هذه الأرقام «التي استطعنا التأكد منها فقط وعبر 3 مصادر لكل حالة».

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى