وثق هزائم الحوثيين فقتلوه بصاروخ..الحزن يخيم على الوسط الصحافي باستشهاد"القادري"

وثق هزائم الحوثيين فقتلوه بصاروخ..الحزن يخيم على الوسط الصحافي باستشهاد"القادري" الشهيد القادري مع الشهيد اللواء الشدادي - ارشيف

نعت الأسرة الصحافية اليمنية إستشهاد المصور الصحافي عبدالله القادري متأثرا بإصابته نتيجة قصف مليشيات الحوثيين بقذيفة هاون أثناء تغطيته للمعارك الدائرة في البيضاء وسط اليمن .

وظل الصحفي والمصور القادري مصدراً للمعلومات ومواكبا لتقدم الجيش الوطني في معاركه مع الحوثيين منذ البدايات الأولى لانطلاق معارك التحرير في مأرب والجوف قبل أن يستشهد في البيضاء اليوم .

وعبر وكيل وزارة الإعلام عبدالباسط القاعدي عن حزن الوسط الصحفي اليوم وهو يودع "زميلا من أنبل وأشجع الصحفيين إذ كان منذ اللحظات الأولى التي طرق فيها الحوثي أبواب مأرب مصدرا للمعلومة الصادقة والدقيقة ووثق معظم ان لم تكن كل الانتصارات والبطولات التي حققها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية".

ووصف القاعدي الشهيد القادري بالشهيد المخلص لوطنه وقضيته ومهنته الصحفية ..متمنيا الشفاء لبقية الجرحى من الزملاء الذين أصيبوا في الحادثة.

وأصيب اليوم عددا من المراسلين الصحفيين ، بإحراق مليشيا الحوثيين للسيارة التي تقلهم بصاروخ حراري في الخط الذي يربط مأرب  بالبيضاء ، وهم المصور وليد الجعوري ومراسل قناة يمن شباب ذياب الشاطر.

مدير مكتب قناة العربية باليمن حمود منصر نعى الشهيد القادري ووصفه ب المصور  الصحافي المقاوم الشجاع الذي انظم اليوم الى كوكبة شهداء الحرية والمقاومة، شهداء الصورة الشجاعة من ساحات المواجهات.

الكاتب والمحلل السياسي محمد جميح وصف القادري ب‏أسد الإعلام اليمن و،فارس الميدان الذي غطى باحترافية ومهنية عالية، واضاف بصفحته على تويتر "قتل الحوثيون عبدالله القادري،الشهيد الذي وثق هزائمهم في كل مكان".

الاعلامي هائل البكالي والذي رافق القادري في بدايات المعارك الاولى في تغطية الأحداث بمارب ودع رفيقه القادري بقوله "رجل بحجمك لا مكان له سوى الالتحاق بحارس الثورة وحامي الجمهورية اللواء الشدادي

رافقتَ الشدادي في كل الانتصارات هو يحرر وأنت توثق، هو يخطط وأنت تشحن أدوات التصوير وتجهزها، هو يؤمن المناطق المحررة وأنت ترسل صورها للعالم"

واضاف البكالي "أثناء تغطيتي للإنتصارات في الجفينة والفاو قبل عامين ما كنت أصل موقع للتغطية الا وعبدالله القادري ورفقائه ذياب وعبدالله ابو سعد وسالم مثنى وفهد العيال قد سبقوا وتجاوزوا خطوط النار التي دائما ما كنا ننتظر هدوئها لندخل الجبهة"

قناة بلقيس نعت استشهاد مصورها عبد الله القادري في مأرب بالقصف الصاروخي للمليشيا على منطقة قانية بالبيضاء،مشيدة بتفانيه وإخلاصه في عمله وحرصه على العمل على نقل كافة الأحداث والفعاليات والانتهاكات لمليشيا الحوثي في كافة المناطق والمديريات التابعة لمحافظات مأرب والجوف وصنعاء.

وأكدت قناة بلقيس على أهمية وقوف جميع اليمنيين وكافة المنظمات الحقوقية والصحافية المحلية والإقليمية والدولية صفاً واحداً في مواجهة مليشيا الحوثي الإرهابية وفضح جرائمها في حق الصحافة والصحفيين.

واكدت القناة اعتزامها اتخاذ كافة الإجراءات القانونية الكفيلة بضمان حقوق الضحايا، وملاحقة الجناة، حتى ينالوا جزاءهم العادل.

وذكرت بمئات الجرائم التي ارتكبتها مليشيا الحوثي في حق الصحافة والصحافيين منذ انقلابها في سبتمبر 2014، كان من بينها استهداف مصور قناة بلقيس في ريف محافظة تعز الزميل محمد القدسي، بالإضافة إلى اغتيال واختطاف العشرات من الصحفيين واستخدامهم كدروع بشرية، كما حصل للزميلين عبدالله قابل ويوسف العيزري اللذين استشهدا في منتصف عام 2015.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى