رابطة أمهات المختطفين تدين التعذيب الممنهج بحق الصحفيين

رابطة أمهات المختطفين تدين التعذيب الممنهج بحق الصحفيين

دانت رابطة أمهات المختطفين سياسية الاختطاف والتعذيب الممنهج الذي تمارسه جماعة الحوثي بحق الإعلاميين والصحفيين الذين وصل عددهم إلى 18 صحفيا مختطفا ومخفيا قسرا.

وأكدت الرابطة في بيان إنه وبعد مرور سنة ونصف لإختطاف الصحفيين من قبل المليشيات منذ مطلع يونيو 2015 لا توجد تهم قانونية توجه إليهم.

وأضاف البيان أن الصحفيين يتعرضون للتعذيب الممنهج الذي أودى بحياة رفقاء لهم في ذات السجون، فيما البعض منهم لا يزال مخفيا قسرا لما يقارب العامين ولايعلم مكانه.

وأوضح البيان بأن الصحفيين يتم نقلهم من سجن لآخر وتعرضوا للتعذيب الشديد الذي أقعد بعضهم عن الحركة وأصبحوا مهددين بالشلل التام، كما أصيبوا بالتسمم الغذائي الحاد بشكل متكرر ما أثر على صحتهم وسبب لهم الضعف والهزال الشديد.

وأشار البيان إلى أنه ورغم صدور توجيهات من النيابة بالتحقيق معهم لعدم ثبوت أي من التهم التي لفقت لهم بصورة غير رسمية وتوجيهات بنقل بعضهم للمستشفيات لتلقي العلاج لكن الحوثيين يرفضون ذلك.

وأستنكر البيان صمت الكثير من المؤسسات الإعلامية والصحفيين والإعلاميين الذين لم يقفوا في صف إخوانهم المختطفين والمخفيين قسراً في سجون الحوثيين، وهم الذين جمعتهم قاعات دراسية واحدة تعلموا منها قول الحقيقة ومحاربة الظلم والاستبداد بالقلم والكلمة الحرة..

وطالبت رابطة أمهات المختطفين بإطلاق سراح الصحفيين المختطفين والمخفيين قسراً من سجون الحوثيين دون قيد أو شرط، ومحاكمة من تعرض لهم بالاختطاف والتعذيب.. فالصحفيون لهم حصانة دولية وقانونية تمنع التعرض لهم أو تقييد حريتهم فهم أصحاب رأي لايجوز احتجازهم.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى