ليبيا.. حقل الشرارة ينتج 58 ألف برميل نفط بعد ساعات من تشغيله

ليبيا.. حقل الشرارة ينتج 58 ألف برميل نفط بعد ساعات من تشغيله

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية ان انتاج النفط من حقل الشرارة بلغ 58 ألف برميل، بعد ساعات من إعلان تشغيله بعد توقف استمر لعامين .

وذكرت المؤسسة في بيان لها على موقعها الالكتروني اطلعت الاناضول عليه، اليوم الخميس،" أن المؤسسة قد أعطت تعليماتها للشركات المشغلة ببدء اعمال الانتاج من الحقول و اجراء الاختبارات اللازمة و البدء بأعمال الصيانة".

وقال مسؤول بحقل الشرارة النفطي (غرب طرابلس)، أمس الأربعاء، إنه تم إعادة تشغيل حقل الشرارة النفطي فعلياً، بعد إعلان المؤسسة الوطنية اول امس الثلاثاء إعادة فتح خط أنبوب النفط الرئيسي، والمغلق منذ عامين والذي يربط حقل الشرارة بميناء الزاوية .

واشار البيان بأن رئيس مجلس ادارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله تلقي التهاني و التبريكات من كبار المسؤولين من شركاء المؤسسة في حقول الشرارة و الفيل بمناسبة فتح صِمَام الرياينه. و كان على رأس المتصلين مسؤولين من شركة توتال الفرنسية و ريبسول الاسبانية و او ام ڤي النمساوية و ايني الإيطالية . عبروا فيها جميعا " ان هذا الحدث هو نهاية سعيدة لسنة صعبة".

كما عبروا عن تقديرهم و اشادتهم بدور المؤسسة الوطنية للنفط في حل هذة الأزمة، و ادارتها لهذا الملف التي أدت لفتح الصمام بدون دفع اي أموال او صفقات سرية من جانب المؤسسة .

وأكد البيان بأن شركاء المؤسسة الوطنية" أكدو دعمهم الكامل لها و مساندتهم لجهودها لزيادة الإنتاج من حقلي الشرارة و الفيل النفطيين (جنوب) و المقدرة بـ 175 ألف برميل خلال شهر ليصل 270 ألف برميل يوميا خلال ثلاثة أشهر.


والأربعاء الماضي، أعلنت قوة ليبية مسلحة متحالفة مع الجنرال خليفة حفتر، إعادة فتح خط الأنابيب المذكور.

وأقفل الخط المذكور، وهو الرئيسي وليس الوحيد في الغرب، منذ نهاية 2014، نتيجة سيطرة قوات تابعة لحكومة "الإنقاذ"، بطرابلس آنذاك (عادت مجدداً)، على حقل الشرارة، بينما ردت عليها بغلق الإنبوب، كتائب الزنتان المسلحة المتحالفة مع حفتر.

ورحب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، باعلان المؤسسة الوطنية للنفط، إعادة تشغيل خط أنابيب النفط الرئيسي (غرب) بعد إغلاقه لمدة عامين.، بسبب الظروف الأمنية، التي تمر بها البلاد، بعد سقوط نظام معمر القذافي.

ويقع حقل الشرارة النفطي الذي كان يبلغ معدل إنتاجه 340 ألف برميل في اليوم، في صحراء مرزوق (جنوب غربي ليبيا)، واكتشف عام 1980، وتشغله وتملكه شركة "رپسول" الإسبانية.

وانخفض إنتاج ليبيا، التي تحوز أكبر احتياطيات نفطية في إفريقيا، إلى 207 ألف برميل يومياً من النفط الخام هذا الأسبوع، من ذروته البالغة 1.6 مليون برميل يومياً قبل الثورة الليبية عام 2011.

وأدت التقلبات السياسية الحادة التي شهدتها ليبيا خلال السنوات الخمس الماضية، إلى انخفاض كبير في الصادرات النفطية، وتأخير خطط التوسع التي كانت تستهدف إنتاج مليوني برميل يومياً بحلول 2017.

ومنذ الإطاحة بنظام الرئيس الراحل معمر القذافي عام 2011، تشهد ليبيا حالة عدم استقرار وصراع بين أطراف مختلفة. - -

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى