"غريفيث" يعود اليوم إلى الرياض في ختام جولته الأولى ويلتقي قيادة الشرعية

"غريفيث" يعود اليوم إلى الرياض في ختام جولته الأولى ويلتقي قيادة الشرعية

 

الصحوة نت – متابعات

من المرتقب أن يعود مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، اليوم الأربعاء إلى العاصمة السعودية الرياض، التي كان قد بدأ منها جولته الأولى في سياق مهمته الأممية لإحياء عملية السلام في اليمن، وذلك قبل العودة إلى نيويورك لتقديم إحاطته الأولى لمجلس الأمن الدولي في السابع عشر من الشهر الجاري.

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن مصادر في الحكومة اليمنية "أن غريفيث، سيعود إلى الرياض، للقاء قيادة الشرعية ممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي، إلى جانب لقاءات متوقعة له مع مسؤولين خليجيين وسفراء غربيين في الرياض".

ومن المرتقب أن يبحث المبعوث الأممي مع قيادات الشرعية اليمنية ما توصل إليه خلال جولته في المنطقة واستماعه إلى مختلف الأطراف اليمنية والإقليمية التي قابلها في صنعاء ومسقط وأبوظبي في الأسابيع الثلاثة الماضية.

ومن المقرر أن يقدم غريفيث، طبقاً لتصريحات سابقة له، أول تقرير له إلى مجلس الأمن الدولي في السابع عشر من هذا الشهر، بخصوص المؤشرات التي لمسها من الأطراف اليمنية والإقليمية تجاه استئناف المفاوضات والتوصل إلى حل للسلام يقوم على المرجعيات المتوافق حولها.

وكان المبعوث الدولي قد التقى، الشهر الماضي، قيادة الشرعية في اليمن في مطلع مهمته الأممية قبل أن يتوجه إلى صنعاء ماكثاً 8 أيام للاستماع إلى قيادات ميليشيات الحوثي والمكونات الأخرى الخاضعة له، إلى جانب لقائه مع قيادات حزب «المؤتمر الشعبي».

وكانت أولى الوجهات التي اختارها المبعوث الأممي، بعد عودته من جنيف، هي العاصمة العمانية مسقط، التي التقى فيها مسؤولين عُمانيين، وممثلين عن جماعة الحوثي وقيادات في حزب «المؤتمر الشعبي» وكشف أنه لمس رغبة من كل الأطراف الدولية واليمنية لجهة التوصل إلى سلام.

وكانت العاصمة الإماراتية أبوظبي هي المحطة الأخرى التي ألقى فيها غريفيث رحاله في سياق المهمة الصعبة التي أُسندت إليه في إثر سلفه الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد. وعقد غريفيث في هذه المحطة لقاءات مع نائب رئيس دولة الإمارات ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، وعدد من قيادات الحراك الجنوبي، إضافة إلى قيادات أخرى في حزب «المؤتمر الشعبي».

ولم تظهر بعد ملامح الحل الذي يطمح غريفيث إلى تحقيقه، إلا أنه من المرجح أن يطرح على مجلس الأمن عقب الإحاطة المنتظرة، تفاصيل خطته التي سيقترحها على الأطراف اليمنية، وكانت مصادر دبلوماسية قد سرّبت في وقت سابق جانباً من خطة غريفيث، التي قالت إنه يسعى من خلالها إلى تحقيق اتفاق سلام سريع بين الأطراف اليمنية، قبل الدخول في مفاوضات الحل النهائي.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى